ناقد رياضي يكشف ” 3 أسباب حقيقية” وراء إبعاد عموتة من الوداد

قال الناقد الرياضي المغربي، محمد الماغودي، إن النتائج السلبية الأخيرة لفريق الوداد البيضاوي ليست السبب وراء اقالة المدرب الحسين عموتة.

وأضاف الماغودي، خلال مشاركته في برنامج على قناة “بي أن سبورت”، أن هناك ثلاث أسباب حقيقية كبرى وعريضة لإقالة الإطار الوطني الحسين عموتة.

واعتبر الناقد الرياضي، “أن السبب الأول يتعلق بالحرب الباردة بين الرئيس والمدرب الحسين عموتة منذ الميركاتو الصيفي، مشيرا أن الحسين عموتة المعروف باستقامته وأخلاقه وبنزاهته وبحبه للفريق، رفض التعاقد مع أي لاعب إلا إذا مر عبر اختبار، وهو الأمر الذي لم يقبل به رئيس الفريق، بل هو الامر الذي أجج غضب مجموعة من السماسرة الذين كانوا يستثمرون داخل النادي، ليحركوا أذرعهم الإعلامية للقيام بحملة اعلامية مأصولة ومأجورة على عموتة.

أما السبب الثاني حسب الماغودي، فكان بعد عصبة الابطال الافريقية مباشرة، عندما أراد رئيس الفريق الناصري التخلص من مجموعة من اللاعبين عن طريق الحسين عموتة، لكن الآخير بنزاهته واستقامته، رفض الدخول في هذا التواطؤ، وتشبث بهؤلاء اللاعبين على أساس عطائهم ومردودهم ، باعتبارهم من كانوا وراء تشريف المغاربة الكرة المغربية والوداد، على حد تعبيره.

وبخصوص العامل الثالث، قال الناقد الرياضي، إن الحسين عموتة أصبح محبوبا من طرف الجماهير الودادية وخاصة من طرف الوينرز، وهذا لم يقبل به أيضا رئيس الفريق، فكانت تلك الإقالة بذلك البلاغ ، الذي وصفه بـ”بلاغ العار”.

واستغرب الناقد الرياضي الطريقة التي أقيل بها عموتة من فريق الوداد، مضيفا أن المكتب المسير لم يعقد أي اجتماع مع المدرب لتقييم فترته قبل إقالته.
وتابع بالقول، ” أن من غير المنطقي أن يعترف رئيس الفريق أن الإيجابيات أكثر من السلبيات مع هذا المدرب ثم ينفصل عنه، بذريعة “قرار يحفظ المصلحة العامة.”

وأكد أن الأمر المريب في هذا أيضا، أن يقوم الرئيس بالاجتماع مع أربعة لاعبين يوم راحة الفريق التي أعطاها الحسين عموتة لهم، ويخبرهم بأن مجموعة من اللاعبين طالبوه ان يقيل عموتة، قبل أن يطلب منهم أن يساندوا هؤلاء اللاعبين، ” أليست هذه مؤامرة ، أهكذا يكون تسيير الفريق ، عموتة لم يقبل بالسماسرة ولو قبل بهم لبقي في الوداد”. على حد قوله.

واختتم الماغودي قائلا، “إن الأمر داخل الوداد البيضاوي مرتبط بمحطات اخرى قادمة وهي الجمع العام، حيث أن أن الناصري عند كل جمع يخلق الحدث او ما يسمى “البوز” لأنه يريد ان يقدم مدربا آخر في الجمع العام المقبل ويكون هو الحدث الابرز في الإعلام بدل أن يكون التقرير الادبي والمالي للفريق.”

يشار أن نادي الوداد البيضاوي أقل قبل أيام بشكل جماعي مدربه الحسين عموتة إلى جانب الطاقم التقني والطبي، إضافة إلى التخلي عن اربعة لاعبين أساسيين في تشكيلة عموتة.

 

مقالات ذات صلة

تعليقات الزوّار (2)
  1. يقول غير معروف:

    اصلا بحال هاد الكمارا معندناش معاها

  2. يقول غير معروف:

    تضخيم اعلامي وراء حزاق العرس. لا عشا لا فراجا.
    الأحمر والكحل ودعوا بالفضائخ لهلا يرحم فدون ديماهم عرق.

أضف تعليقك