بنكيران ديال المغاربة كاملين

انها اللافتة الشهيرة التي رفعها جانب من الحضور الغفير الذي تابع اللقاء الجماهيري للزعيم عبد الاله بنكيران في الجلسة العامة للمؤتمر الوطني السادس لشبيبة العدالة و التنمية الاحد الماضي، و التي تحمل عبارة: ”بنكيران ديال المغاربة كاملين”

نعم. انها عبارة تلخص كل شيء، تلخص تعطش المغاربة للكلام الصريح والصادق البعيد عن “لغةالخشب”و “الديماغوجية”المغلفة بالمدحوالإطراءبغرض المناورةوالإغراء أو الهروب من الحقيقة، وهو ما لا يعرفه الزعيم عبد الاله  بنكيران الذي يسمي المسميات بأسمائها ويقول الحقيقة ، وكل الحقيقة مهما كلف الثمن، ويعرف كيف يدير المعركةضد الخصوم وكل من سولت له نفسه ان ينال من الحزب ومن رصيده وحتى من أبنائه.

بنكيران صدقه المغاربة لما لمسوه فيه صدق القول وبساطة التعبير وشراسة في الدفاع عن حقوق المستضعفين من أبناء الشعب ، ولذلك أحبه الجميع وأعطوه أصواتهم في الانتخابات الأخيرة أملا منهم في تحقيق مزيد من الكرامة التي افتقدوها لسنوات ، فاذا بأيادي الغدر تتدخل لإجهاض  هذا الحلم و الانقلاب على الارادة الشعبيةبتشكيل حكومة بعيدة كل البعد عن نتائج الانتخابات، وما تلاه ذلك من محاولة يائسة و بئيسة للقتل السياسي لزعيم في أوج عطائه.

بنكيران أراده البعض أن يموت سياسيا باستعدادهم وتحمسهم الكبير لتنظيم حفل تكريم يليق بمقامه، بشرط أن يتقاعد كما تقاعد الزعماء من قبله، فاذا به يرفض الدعوة معلنا بدء معركة جديدة عنوانها: لا لإهانة كرامة الشعب المغربي ، لا لزواج السلطة بالمال ، لا للبلطجة السياسية ، لا للابتزاز،وهي عناوين كبرى لخرجته الشهيرة التي وجه فيها ثلاث رسائل لثلاث جهات، هي،

1_ محيط الزعيم المظلي الذي أريد له أن يلعب الدور الذي فشل فيه الحزب المعلوم ، أنه لن يخيفنا بمهرجاناته التي يؤتى اليها الناس بالمقابل، فاذا أراد الفوز بانتخابات 2021،فما عليه الا أن يشمر عن ساعديه ويبدأ العمل ، أما التنجيم السياسي فلن ينفع معه،  فما زال حزب العدالة و التنمية حيا ، وما زال قويا كما كان وما زال هو أمل الكثير من أبناء الشعب ، فلن يستطيع أن يسفه أحلامهم لا بماله ولا بسلطته، ولا  بأي جهة يستقوي بها كيفما كانت، فقد سبقه اليه آخرون وسقطوا في منتصف الطريق

2 _ زعيم الجماعة الوظيفية  التي رضيت لنفسها أن تكون أذاة للبلوكاج الحكومي الشهير، أن أعرفوا قدركم وارضوا بحجمكم الطبيعي ، ولن نسمح لكم بممارسة البلطجة على حزب  يملك 125 برلمانيا وأنتم الذين بالكاد أكملوا  لكم فريقكم البرلماني.

3 _داخل حزب العدالة والتنمية ، أن تشبثوا بمرجعية حزبكم وعضوا عليها بالنواجد و اهتموا بوحدته  وضعوا نصب أعينكم الوعود و العهود التي اعطيتموهاللمواطنين ابان الحملة الانتخابية ونلتم على اثرها أصواتهم ، فلا تقبلوا بمزيد من التنازلات ولا تخضعوا لأي ابتزاز كيفما كان على حساب هذهالأصوات ، فأنتم الحزب القوي  فيجب عليكم أن تبقوا أوفياء لمن منحوكم أصواتهم ، ولو أدى ذلك الى فك الارتباط مع حلفاء لا يقدرون قيمة الوفاء ولوأدي ذلك الى انفراط عقد  الحكومة.

هذه الرسائل التقطها المواطنون وفهموها وصفقوا لها ووصلت أصداها الى مئات الآلاف من  المشاهدين منذ الساعات الأولى من بثها، الا أن بعض أبناء الحزب  (وللأسف الشديد) ما زالوا لم يستوعبوا الدرس ورأوا (وكأن أعينهم ترى ما لا يراه عامة الناس)أن خروجبنكيران يسبب مشاكل للأمين العام ورئيس الخكومة ، مستحضرين ما يفعله عندما كان أمينا عاما مع خرجات أفتاتي و شباب الحزب، وأخذوا يتكلمون باسم الدكتور العثماني — وكأنه انتدبهم لذلك — محذرين من تأثير هذه الخرجة المثيرة (على حد زعمهم) على التحالف الحكومي ، وكأن من يسمون حلفاء الحزب يشتغلون في ود واحترام ، كسمن على عسل حتى خرج بنكيران وأفسد هذا الود الذي دام سنة ونصف، بل ذهب بهم الأمر الى تسفيه كل الانتصارات التي قادها ، متهمين اياه بقيادة الحزب نحو العزلة السياسية، وهم الذين كانوا بالأمس يتسابقون  نحو بابه لعلهم يفوزون بموعد منه لتأطير مهرجان سيكون حاسما لا محالة في فوز ساحق.

بنكيران لم ينته بعد كما قال العالم الجليل الدكتور أحمد الريسوني ، فما زال في جعبته الكثير مما يقدمه لهذا الوطن الذي يحتاج الى أناس مخلصين من أمثاله، فلا تحلموا كثيرا ولا تستبقوا حفل تأبينه قبل الأوان ، لأنه لم يعد ملكا للحزب وحده حتى يسكته بعض الذين لا تروقهم خرجاته المزلزلة. انه ضمير أمة وصوت شعب أحبه وأراده ان يستمر في عطائه فهو”بنكيرانديال المغاربة كاملين”

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي هيئة تحرير جريدة العمق المغربي وإنما تعبّر عن رأي صاحبها.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك