https://al3omk.com/270879.html

البيجيدي يهاجم طريقة مناقشة قانون الـ CNDH .. ويصوت عليه

عبر فريق حزب العدالة والتنمية بمجلس المستشارين عن تحفظه على الكيفية والمنهجية التي تم وفقها التعامل مع مشروع قانون رقم 76.15 المتعلق بإعادة تنظيم المجلس الوطني لحقوق الإنسان، على مستوى لجنة العدل والتشريع وحقوق الإنسان، مشيرا أنه “لم يتم احترام المقتضيات القانونية المؤطرة للمسطرة التشريعية في هذا الشأن”.

وقال رئيس الفريق نبيل الشيخي في كلمة له بالجلسة التشريعية المنعقدة اليوم الثلاثاء مباشرة بعد الجلسة العمومية، إن فريق البيجيدي “كان يأمل أن يحظى مشروع هذا القانون بالمناقشة التي يستحقها داخل مجلس المستشارين على غرار ما تم في مجلس النواب، وذلك بإتاحة الفرصة لنقاش عام وتفصيلي يتميز بالحيوية والفعالية من أجل الإسهام في تصويب ما نراه مستحقا لذلك”.

وأوضح شيخي أن “مجلس المستشارين لا يمكن أن يتحول إلى غرفة للتسجيل، على اعتبار أن الوظيفة الأساسية التي يضطلع بها المجلس هي الوظيفة التشريعية التي يجب أن تمارس بكل استقلالية ومصداقية بعيدا عن أساليب التبخيس التي تسيء لصورة المجلس لدى الرأي العام”، مبرزا أن فريقه كان يود مناقشة العديد من القضايا والإشكاليات التي يثيرها هذا النص في علاقته بالممارسات الفضلى وبالقوانين المقارنة.

وأبرز أنه بين تلك الأمور التي كان الفريق مناقشتها هي “التفسير المعمق لمفهوم السر المهني الذي لا يمكن أن يكون مسوغا لسحب اختصاصات الآلية الوقائية من التعذيب ودورها في إجراء التحقيقات اللازمة حول جميع مزاعم التعذيب التي تتوصل بها”، وكذا “دور البرلمان في تعزيز الدور الحمائي للمجلس في مواجهة كافة أشكال الانتهاكات والتجاوزات المرتبطة بحقوق الإنسان”.

وأضاف المصدر ذاته أن فريقه البرلماني كان أيضا يود التوقف عند “دور عضوية البرلمان في المؤسسات الوطنية في تعزيز الاستقلالية اللازمة لعمل المجلس، وهو ما جرى به العمل في عدد من المؤسسات الوطنية الأخرى من قبيل المجلس الاستشاري للأسرة والطفولة وهيئة المناصفة ومكافحة كل أشكال التمييز والمجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي”.

ورغم تلك الملاحظات وغيرها سواء على مستوى الشكل والمضمون، يقول شيخي، “فإن فريقنا، من منطلق الالتزام بالأغلبية، سيصوت بالإيجاب على مشروع هذا القانون”.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك