https://al3omk.com/271587.html

الانهيارات الصخرية تتجدد بـ”تيشكا”.. وسلامة المسافرين على المحك (صورة)

تجددت الانهيارات الصخرية بممر “تيزي نتيشكا”، مساء أمس الخميس، على إثر أشغال التوسعة التي تعرفها الطريق الوطنية رقم 9 الرابطة بين مراكش وورزازات، مما أدى إلى توقف حركة السير لساعات، وذلك على بعد 15 يوما من حدوث انهيار مماثل في نفس المنطقة.

وذكر مصدر مطلع لجريدة “العمق”، أن الانهيار وقع ليلة الخميس، وتسبب في اضطرابات في حركة السير لعدة ساعات، ما أثار غضب واستياء مستعملي الطريق الوطنية رقم 9، من تكرر مثل هذه الانهيارات وعدم اتخاذ السلطات المعنية لتدابير استباقية تحول دون وقوعها من جديد.

واستنفرت واقعة الانهيار الصخري الجديد، السلطات المحلية والدرك الملكي، ومصالح وزارة التجهيز والنقل واللوجيستيك، حيث تم العمل على إزالة الأكوام الكبيرة من الحجارة التي خلفها الانهيار الصخري المذكور من على الطريق، لتسهيل مرور العربات.
https://al3omk.com/wp-content/uploads/2018/02/14d2eb41-843a-4430-b4d9-ae092fc0d885.jpg
وتتكرر الانهيارات الصخرية بمنعرجات ممر “تيشكا” منذ مدة بسبب أشغال التوسعة التي تشرف عليها وزارة التجهيز والنقل واللوجيستك، وكان آخر هذه الانهيارات قد وقع فاتح فبراير الجاري، وآخران شهر يونيو وغشت الماضيين، حيث أدى انهيار تل صخري بسبب التساقطات إلى محاصرة المسافرين لعدة ساعات.

وتعود أسباب هذه الانهيارات إلى انجراف أجزاء من الجبال الصخرية المحادية للطريق بمنطقة “تيشكا” دون اتخاذ التدبير التقنية اللازمة للحيلولة دون انهيارها بعد تسرب مياه الأمطار والثلوج التي تتسبب في تصدعها ومن ثم انهيارها، ما يضع سلامة المسافرين عبر هذه الطريق على المحك، حيث سبق أن سقطت إحدى الصخور على سيارة دون أن تخلف خسائر في الأرواح.

إلى ذلك،تعرف الطريق الوطنية رقم 9 الرابطة بين مراكش وورزازات عدة انقطاعات خلال فترة التساقطات الثلجية، كان آخرها نهاية يناير وبداية شهر فبراير الجاري.

وتعيد مثل هذه الانقطاعات المتكررة للطريق المذكورة، إلى الواجهة، مطالب ساكنة الجنوب الشرقي بإخراج مشروع نفق “تيشكا” إلى الواقع، بالرغم من أشغال التوسعة التي يشهدها الممر منذ مدة، والتي تعتبرها الساكنة غير كافية لوضع حد للتوقف المستمر لحركة السير بهذا الممر الحيوي مع كل موسم ثلوج.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك