https://al3omk.com/271703.html

سائح إيرلندي يشتري تمثالا بالمغرب بـ 600 درهم ويبيعه بالملايين

اكتشف سائح إيرلندي، أن التذكار الذي اشتراه بمبلغ 600 درهم، خلال قضاءه لعطلته بالمغرب، وبالضبط بأحد المتاجر الأثرية بمدينة شفشاون، يعود تاريخه إلى 25 ألف سنة، وأن ثمنه يقدر بعشرات الآلاف من اليورو.

وقالت صحيفة “إيريش تايمز” الإيرلندية، إن السائح زار مدينة شفشاون عام 2006 واشترى تمثالا كبيرا منحوتا في أحد المتاجر المتخصصة في بيع التذكارات، بسعر 800 درهم قبل أن يفاوض البائع ويخفض ثمنه إلى 600 درهم أي حوالي 60 يورو.

وأضافت الصحيفة، أن السائح عند عودته إلى إيرلندا أخذ في البحث عن تاريخ هذا التذكار الخشبي، والذي يعتقد أنه يعود للامبراطور الصيني “يونغل” وأنه تم طلاؤه، وكان لديه حدس أنه قد يعود إلى القرن الـ15.

وبعد أن أثار جنونها بتكهناته المتكررة حول التذكار، نصحته زوجته بالسفر إلى انجلترا وعرض التذكار على خبراء في مجال الآثار بأكسفورد، وهو ما قام به حيث دفع 619 يورو من أجل إخضاعه لاختبار الكربون المشع لمعرفة تاريخه ومكوناته.

وأظهرت نتائج الاختبار أن التذكار ليس مصنوعا من الخشب، بل هو من قرن إحدى أنواع وحيد القرن التي تسمى بـ”وحيد القرن ذو الفراء” وهو من الثدييات المنقرضة والتي يعود تاريخها إلى العصر الجليدي.

وأوضح المصدر ذاته، أن النتائج التي توصل إليها الخبراء في أكسفور تناقض ما قاله البائع للسائح الإيرلندي من أن التذكار منحوت على الخشب، في حين أن الصواب أنه منحوت على قرن لـ”وحيد القرن ذو الفراء” الذي انقرض منذ 25 ألف سنة.

ووفقا للباحثين، تضيف الصحيفة الإيرلندية، فإن النظرية الأكثر معقولية والتي من شأنها أن تفسر وجود هذا التمثال في الصين في القرن الخامس عشر، هو أن الحرفيين الصينيين كانوا يقومون باستيراد قرون وحيد القرن واستخدامها في صناعة تماثيل زخرفية ذات جمالية وقيمة كبيرة.

وعرض السائح الإيرلندي التمثال على عدد من المختصين في المزادات العلنية بالمعارض حيث قدروا قيمته بـ 30 ألف يورو (أكثر من 300 ألف درهم)، حيث تقرر بيعه الثلاثاء 6 مارس المقبل، تضيف الصحيفة.

*ترجمة العمق المغربي

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك