https://al3omk.com/277534.html

عودة التصعيد الإعلامي بين بيونغ يانغ وواشنطن

بعد أقل من 24 ساعة على إعلان ترامب قبوله لقاء الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ عادت لغة التصعيد الإعلامي بين واشنطن وبيونغيانغ من جديد بعد استدراك البيت الأبيض على إعلان ترامب قبول اللقاء بوضع شروط يتعين أن تقوم بها بيونغيانغ لاتمام الزيارة..

وقالت وسائل إعلام كورية شمالية السبت، إن “بيونغيانغ لن تذعن أبدا لضغط الولايات المتحدة”، منددة بالعقوبات التي تفرضها واشنطن على بلادها.

ونقلت وكالة “يونهاب” عن صحيفة “رودونغ سينمون” الرسمية إن بيونغيانغ “لن تذعن مطلقا للقوة العسكرية أو العقوبات أو الحصار”، مضيفة أنه “لن ندع الأمريكيين يحددون الخير والشر، بناء على وجهة نظر حاكمهم، بشكل يتخطى العدل والحقيقة”.

ووصفت الصحيفة في مقالها الافتتاحي السبت، “العقوبات الأمريكية وجهود الولايات المتحدة نحو تشديد عزلة بلادها بأنها خطيرة للغاية، ويمكن أن تؤدي إلى نشوب حرب”، داعية الدبلوماسيين الكوريين الشماليين إلى “القيام بدور مهم لحماية سلطة الزعيم الأعلى والحزب الحاكم تحت أي ظروف، في وقت أصبحت فيه المواجهة مع قوات العدو على قدم وساق”، بحسب تعبيرها.

يأتي ذلك بعد يوم من الإعلان عن لقاء مرتقب بين زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون والرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قبل أن يتراجع البيت الأبيض على ما يبدو ويربط اللقاء بحدوث تطورات في بيونغيانغ.

وأعلن البيت الأبيض الجمعة، أن الرئيس دونالد ترامب، لن يلتقي زعيم كوريا الشمالية “ما لم تكن هناك إجراءات ملموسة تتطابق مع وعود بيونغيانغ حول نزع أسلحتها النووية ووقف التجارب النووية والصاروخية”.

ونقلت شبكة “إيه بي سي نيوز” الأمريكية عن المتحدثة باسم البيت الأبيض، سارة ساندرز، قولها خلال مؤتمرها الصحفي الأسبوعي، إن “ترامب لن يلتقي نظيره كيم جونغ أون ما لم يكن هناك إجراءات وخطوات ملموسة تتطابق مع وعود بيونغيانغ”.

 

 

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك