https://al3omk.com/280252.html

الوكالة الحضرية لفاس ستعمل خلال 2018 على تتبع إعداد ما مجموعه 47 وثيقة للتعمير

كشفت الوكالة الحضرية لفاس أن برنامج عملها لسنة 2018 يتضمن تتبع إعداد ما مجموعه 47 وثيقة للتعمير، معبرة من خلاله عن الرغبة في أن يكون ترجمة واضحة لانتظارات مجال تدخلها وتطبيقا سليما لتوجهات وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة.

ومن بين هذه الوثائق ال47 الواردة في البرنامج العمل الذي صادق عليه المجلس الإداري للوكالة في دورته ال15 ، المنعقدة اليوم الأربعاء بفاس ، 13 وثيقة تعمير عبارة عن تصاميم تهيئة ستعطى انطلاقة إعدادها، و34 وثيقة مماثلة توجد قيد الإعداد ضمنها مخطط واحد لتوجيه التهيئة العمرانية و29 تصميما للتهيئة و4 تصاميم لتنمية الكتل العمرانية القروية.

وتعد هذه الوثائق التي تشمل مجال نفوذ الوكالة الحضرية المتمثل في عمالة فاس وأقاليم مولاي يعقوب وصفرو وبولمان، أحد المحاور الخمسة التي ستشغل عليها الوكالة في السنة الجارية، وهي فضلا عن مواصلة التغطية بوثائق التعمير، إعادة هيكلة السكن العشوائي وناقص التجهيز، والدراسات الخاصة والعامة، والتغطية بالصور الجوية والتصاميم الإرجاعية، والإجراءات والتدابير الإدارية لعقلنة تدبير المرفق العمومي وتعزيز حكامة المؤسسة.

وفي إطار هذه المحاور، ستقوم الوكالة بإطلاق ومواصلة واستكمال 27 دراسة إعادة هيكلة السكن ناقص التجهيز، وإعداد 11 دراسة في المصاحبة المجالية منها 4 سيتم مواصلة إعدادها و7 ستعطى انطلاقة إنجازها.

وعلى صعيد آخر، توقعت الوكالة أن يكلف مشروع ميزانية إنجاز برنامج عملها لسنة 2018 غلافا ماليا قيمته 65 مليون و265 ألف درهم.

وكان السيد عبد الأحد الفاسي الفهري وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة قد أكد خلال ترؤسه لأشغال الدورة ال15 للمجلس الإداري للوكالة، حرص الوزارة على تفعيل مقاربة خاصة بتهيئة وتأهيل المجالات القروية ، خاصة منها المراكز الصاعدة ، في إطار شراكات محلية.

واعتبر السيد الفاسي الفهري أن دعم وتعزيز تموقع الوكالات الحضرية والارتقاء بأدوارها مطلب أساسي بالنظر لحجم التحديات والرهانات الآنية والمستقبلية التي تجابهها المجالات القروية والتجمعات الحضرية، مفيدا بأن الوزارة تسعى إلى دعم وتقوية الأدوار المنوطة بهذه المؤسسات، بما يكفل تحقيق وتنفيذ البرامج والأوراش التي من شأنها تشجيع الاستثمار وتوفير ظروف استقطابه، والرقي بجاذبية مجالات التدخل، وتأطير ومواكبة نموها.

وقد صادق المجلس الذي حضرته كاتبة الدولة المكلفة بالإسكان فاطمة الكحيل ووالي جهة فاس-مكناس عامل عمالة فاس وعمال أقاليم صفرو ومولاي يعقوب وبولمان ورئيس جماعة فاس ورؤساء جماعات وممثلو السلطات المركزية والترابية، أيضا على التقريرين الأدبي والمالي برسم سنة 2017.

ويتكون مجال نفوذ الوكالة الحضرية لفاس التي تضم 60 جماعة منها 12 حضرية، من عمالة فاس وأقاليم مولاي يعقوب وصفرو وبولمان. وتقدر مساحة مجال تدخلها بحوالي 20 ألف و318 كلم مربع، وتضم ساكنة تقدر بمليون و782 ألف نسمة وفق إحصاء 2014، يتمركز 75 في المائة منها بالوسط الحضري، كما أن 62 في المائة من هذه الساكنة يقطن بمدينة فاس.