https://al3omk.com/282462.html

واقعة الاغتصاب الفردية- الاجتماعية.. سوأة نسخة أم عيب في النموذج؟

تتعد الجهات التي تصدم في الواقعة، من انعدام للحس الانساني فيه، ومن كونها فوقعت في الفضاء العمومي، ومن كون جلادها وضحيتها يافعين، ومن غياب تام للأمن والشرطة.. ثم الأمر أنها تمت بتوثيق وتغطية وتصوير.. مما يدل على كونها جريمة كاملة الأركان، وعن سبق إصرار وترصد..فالواقعة صورة أو مرآة تكشف وضعا مختلا أيما اختلال، وعلى مستويات وأصعدة معقدة، يتقاطع فيها الفردي بالاجتماعي..

أولا؛فالسلوك الظاهر يكشف على اختلالات سيكولوجية الفاعل (الجاني) الذي لم تتبلور شخصيته كما ينبغي لها، فلم يدرك من أنواته إلا أناه الجسماني، دون أن تتبلور أناه النفسية، مما يكشف حجم الاختلال وعدم التوازن الذي يعتري الفرد في ظل محيط متخلف من أضيق دوائره حتى أوسعها، فالسلوك الجنسي كتفريغ لمكبوتات وشحنات نفسية،لا رادع له غير الثقافة، (ثم الولة في آخر المطاف) التي تتمثل في الأنا الاجتماعي، بما يمثله المجتمع من محظورات حيث يضطر الفرد إلى الأخذ بعين الاعتبار العادات والتقاليد والأوامر والنواهي، ويحتك بتجارب المحاكاة والتقليد، والاقتداء بالنموذج الناجح وعلى رأسها الاب والأم والمعلم والمسؤول.. فهل توفر له ثقافتنا هذه النماذج! واضح أن الحواب هو النفي فالدولة والتلفزة والمجتمع لا يثمن إلا كل ما يعيق النو السوي للشخصية الإنسانية، وما رأيناه من تعاطف مع مغتصب ومحاولات تسويغ فعله إلا دليل على عطب النموذج وتشوهه.. فكما علمنا دوركايم أنه ” في كل فرد منا عنصر لا شخصي”نستمده من المنظومة الثقافية المحيطة..

ثم ثانيا؛يكشف هذا السلوك عن خلل المنظومة الاجتماعية، جملة وتفصيلا، من الأسرة إلى الجمعية إلى المدرسة إلى الحزب إلى المسجد إلى الشارع، التي ينبغي أن تحتضن النسق الثقافي، باعتبار الثقافة “وحدة متكاملة من المعلومات والأفكار والمعتقدات والمواضعات الاجتماعية، وطرق التفكير والتعبير والترويح.. وغيرها من الظواهر السائدة بين أفراد المجتمع والتي تنتقل من جيل إلى جيل، ويكتسبها الأفراد عن طريق الاتصال والتفاعل الاجتماعي، لا عن طريق الوراثة البيولوجية..”

فالثقافة السائدة أو التي أريد لها أن تسود، وتشكلخطاطة عامة لمختلف النسخ السلوكية الفردية، أبعد ما تكون عن السواء، فبدل أن يتعاطف الفرد مع الضحية يتعاطف مع الجاني، وبدل أن يحزن لضياع المقدسات والقضايا الإنسانية الكبرى، يحزن لرونالدو وميسي وكرة القدم، وبدل أن يشجب سلوك الاعتداء والعنف والاغتصاب ويمجه، نجده يسوغه ويبرره ولنا في قصة المغني المغتصب أقرب دليل..

وثالثا؛ يكشف عن غياب الدولة وانتفاء وظائفها وسلطاتها، فإذا كان كثير من الفلاسفة قد أصل للطبيعة الإنسانية على مبدأ الشر والأنانية والاحتكام لشريعة الغاب، حيث يمتلك الفرد سلطة مطلقة، ونبهوا إلى خطورة العنف الفردي على الحياة الاجتماعية، واقترحوا مفهوم الدولة كأرقى حل لضمان استمرار الحياة الاجتماعية، وتكوين مجتمع مدني/سياسي تقوم فيه الدولة بالمحافظة على حقوق الأفراد، أي أن توفر لمواطنيها حق الأمن والرعاية ضد الأخطار الداخلية والخارجية، ولهذا تنشئ القوات المسلحة، من شرطة وجيش.. فالواقعة تبين مدى غياب الدولة المعنوي والمادي، حتى يقترف الجاني ما اقترفه، وقبله أن يفكر فيه، وبعده أن يشرع ابتسامة البطل المنتصر، فعلام انتصر.. أعلى الفتاة التي ناشدته بأخته؟ أم على حرمة الانسانية أم على نسق المجتمع أم على نفوذ الدولة! وإلى من أرسل رسالة الابتسامة المنتصرة!؟

وأمام هذا الوضع المختل والمعقد، يجب على الدولة التدخل، رمزيا بتنقيح ثقافتنا الاجتماعية، وإعادة ترميم النسق الثقافي المغربي بعيدا عن اشتراطات البنك الدولي، وإكراهات المنتظم الدولي، التي تكشف الوقائع عن فشل تصاميمه وعدم مناسبة مقاساتها للمجتمع المغربي.. وتأطير كثير من الحقول، تأطيرا فعليا، لا ترقيعيا، محابيا لأطراف معينة، أو مستجيبا لموضة معينة.. كي تساهم في ترسيخ المبادى وبلورة شخصية سوية.. فلما لم نكن نشهد مثل هاه الممارسات قبلا، رغم أوراق المقررات الصفراء، والتعلم بالمسيد على حصير..!وماديا،بالعنف المشروع ضد أي عنف غير مشروع (التدخل)، فالدولة هي الشخصية المطلقة التي ينبغي أن تنصهرفيها ذوات الأفراد، فيستمد منها الفرد وجوده وشخصيته، وكل اختلال في سلوكات الفرد وشخصيته، يجد بالضرورة مرجعه فيها..

ففي غياب الدولة أو اختلال أنظمتها ووظافها، يصرف الفرد اختلالاته ويفرغها في سلوكات أقل ما سيقال عنها إنها محظورة.. فنشهد تثمينا لسلوك شاذ وشجبا للحكم السوي عليه.. أو ذلك ما شهدناه على الأقل في حوادث ليست بالبعيدة..!! تدل على أن العيب في النموذج أمكثر مما في النسخة، وأن الواقعة سوأة فرد.. على جسد مجتمع..

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي هيئة تحرير جريدة العمق المغربي وإنما تعبّر عن رأي صاحبها.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك