https://al3omk.com/284737.html

إلى سفر الخالدين أيها العزيز:عبد الإله النور

بسم الله الرحمن الرحيم
” من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا ”
صدق الله العظيم المجيد

لماذا تغادر حياتنا الدنيوية سيدي “عبد الاله النور ” رحمك الله ؟ .. لماذا غادرت تراب هذا الوطن الشامخ الذي يحبك و يفخر بأنه يكفنك بالغر من انجازاتك و ينحني لك محبة و تقديرا و يراك نموذجا مهيبا و صورة آخادة للمثقف و المناضل الوطني ، إننا نرضى بإرادة الرب العظيم لكننا نأسف و نحزن عن الصدمة ..

إن رفاقك و أحبائك لا يجدون القلم و الأوراق لتسطير جهادك الملحمي من أجل الوطن الغالي ، فمشيئة الباري عز وجل أن يكرمك بأن تلتحق بمحبته ، فسلام عيك يوم استقبال ارادته بنفس راضية بحكمه و فؤادك منفتح متطلع بالإيمان الخالد ، لأن الحقيقة التي تغيب عن الجميع أنك أيها الفقيد و انت في ضيافة رب الملكوت ، كُنت مهووسا بوطنك ، بحريته ، وحدته ، وضعت حياتك خداما مدافعا بربط مصيره بالأهداف الكبرى وعيا و ممارسة معا في كل المحافل و العلاقات كإنسان متخصص في المجال الاستراتجي ، فحزت على احترامنا و الكثيرين من الشرفاء ، في الوقت الذي تراجعت فيه كل القيم الوطنية المثلى و انكشفت النذالة للبعض و اصبحوا صغارا ..

بالفعل ، لم يكن الفقيد ” عبد الاله النور ” ابن العرائش بل ابن المغرب البار ، كان يلهج باسم هذا الوطن و قيادته الحكيمة ، وصل الفقيد جهاده المقدس دفاعا عن الوطن و كرامته ضد الهمجية السوداء بحدودنا الشرقية و مطابخها عبر المرتزقة الذين يدفعون الى محرقة النهاية التي لم تجد من نماذج الحركات التحررية إلا الاستسلام لعناصر الخذلان و المهانة التي تسبح في مستنقعات العار و الخسة لدى الطغمة العسكرية الحاكمة بالجزائر بمحاولتها استباحة أراضنا بأغطية متنوعة ، و نشرها لفرق الموت مستهدفة حرية الاختيار لسكان المخيمات بتندوف يردفهم و تساندهم في ذالك عناصر من تجار الرقيق المنتعشون على المعونات الدولية و منظمات ضئيلة تفتقد الى للمعطيات التاريخية و الحقائق على أرض الواقع ، من هنا كان الفقيد “عبد الاله النور ” برسالة ايمانية اضارية انسانية ينتقل من أمريكا اللاتينية الى ارويا و بلدان عدّة ، يحوّل اللغة الى رصاص في قلوب الأعداء و يعيد قراءة التاريخ متألف من أوجه المنطق و الصواب ، مُحملة بقيم الحرية و التنمية و الكرامة و العدالة مخصبة بالتكافؤ .

سلام عليك أيها الفقيد و حبوك بشكل دائم لخدمة كرامة و حرية وطنك تنشر قيم الفضيلة فسموت بسمو الرسالة ، ضاربا أروع النماذج في التضحية و الصمود لابسا لباس الشرف و الثبات على الأهداف في منعطفات عدّة ، غير متغافلا لتضحيات هذه الأمة العظيمة و قيادتها جانبا مع قوات جيشنا الملكي البطل ، مانعا موجة الشر و العدوان العاتية و جواسيسه المعروفين بالمنطقة في كل لقاء أو تجمع داخل و خارج الوطن ، محافظا بدينامكية وتحرك بالقتال بشكل مباشر و غير مباشر في كل الساحات عن مصالح البلد و حقه في الوجود .

نعم : أيها الفقيد العزيز و أنت بالسفر الخالد ، احترنا بالمشاعر التي سنودعك بها و قلوبنا متكسرة أساسا و على الكيفية التي سنوارك الثرى و أنت رمز الرموز بالعرائش و المملكة المنتصر لقيم الرسالة الايمانية الانسانية شامخا بوجه الظلام حارسا أمينا على الوطن ، خائفا عليه من ركوب الفيلة الجائرة على تراب الوطن الغالي .

نعم : أيها الفقيد العزيز و أنت بالسفر الخالد ، لقد أوفيتم رسالتكم مرسخة بالوحدة والحذر تجاه ألاعيب الهمجية السوداء الشرقية و عملائهم ، وداعما بإبقاء البنادق و الرصاص مصقولة و معدة مصوبة نحو المخططات التي تستهدف الانسان و التراب ، بدستور نضالي عريق بالتضحيات الجسيمة و مقاييس حريصة على الثوابت .

نعم : أيها الفقيد العزيز و أنت بالسفر الخالد ، إن الوفاء لمساركم يقتضي منا سرده و نشامى مثلكم دون عهود أو مواثيق بل نوازعكم الانسانية و الوطنية تدفعكم لصون و الدود عن بلادكم و مواصلة الرسالة التي أسس لها العمالقة و الخيرين عبر كفاحهم و دمهم التي تروي التراب متمسكون بالثوابت التاريخية لأمتنا .

نعم : أيها الفقيد العزيز و أنت بالسفر الخالد ، دافعت عن وطنك فكنت حارسا على الوفاء بوصايا الشهداء البواسل الوطنين ، ملتحقا بالركب الكفاحي متصديا للمشاريع الفئوية التفكيكية المستهترة بكل قيم الأرض و السماء .

نعم : أيها الفقيد العزيز و أنت بالسفر الخالد ، إن مسيرتك النضالية عقيدتها شاهدة على التجديف الغاشم للأكاذيب المعيبة التي تسوقها الهمجية السوداء ومرتزقتها فأضحت مسخرة للجميع التي أسميتها ايها الفقيد الغالي ” الهمجية السوداء دولة الأكاذيب ” ، و هذا دليل كافي من خلال تجربتك بزخمها حقيقة ملموسة للانهيار و الدمار .

نعم : أيها الفقيد العزيز و أنت بالسفر الخالد ، بغيابك لن نفقد الرسالة و المبادئ المقدسة و الأذرع المديد و القلب الخافق بالحب للوطن و التقاليد الكريمة لمملكتنا المجيدة و ستبقى الحضارة العريقة و المُثل حاضرة على مناهجنا رغم كل الظرف القاسية ، إن تطلعاتك هي تطلعاتنا و تزيد في كل الميادين لتوحيد الجهود و استثمار إمكانيتنا لإلغاء أعداء الانسان و التراب ببلدنا.

و ها أنت التحقت بالأكرم منا جمعيا رسولنا الأكرم عليه السلام
و بهذه العبارة و أنت في سفر الخالدين لك النعيم و الهدوء

تعليقات الزوّار (1)
  1. يقول عبد الحميد الميداوي:

    رحة الله عليه كان مناضلا حقا

أضف تعليقك