شوباني: جهة درعة غنية ولا تساهم إلا بـ3% في الناتج الداخلي الخام

قال الحبيب شوباني، رئيس جهة درعة تافيلالت، إنه رغم كل الغنى المادي واللامادي والخيرات التي تزخر بها الجهة، إلا أنها لا تساهم في الناتج الداخلي الخام سوى بأقل من 3 في المائة، مشددا على أن هذا الرقم يساءل الجميع بهذه الجهة الفتية.

شوباني الذي كان يتحدث في الجلسة الافتتاحية للنسخة الثالثة من منتدى الخبراء والباحثين المنظم بمدينة ميدلت، حول “الموارد المائية: التحديات والفرص في ظل التغيرات المناخية”، أوضح أن الجهة فيها أعلى معدل لمحاربة الفقر، حيث انخفض خلال 10 سنوات من 42 في المائة إلى 14 في المائة.

واعتبر رئيس جهة درعة تافيلالت أن هذه الأخيرة في حاجة إلى ملتقى علمي دولي لبحث إشكالية ظاهرة الليشمانيوز المرتبطة بالماء والتي يعاني منها بدرجة أولى إقليم زاكورة، داعيا إلى ضرورة جمع الباحثين والخبراء بالجهة حول سؤال أي جامعة نريدها للجهة.

يشار أن الدورة الثالثة لمنتدى الباحثين والخبراء، الذي تنظمه مؤسسة درعة تافيلالت للخبراء والباحثين، حول موضوع “الموارد المائية: التحديات والفرص في ظل التغيرات المناخية”، والذي يجمع ثلة من الخبراء والباحثين من جامعات ومعاهد وطنية ودولية، قد انطلقت صباح اليوم، بالمركب الديني والإداري بمدينة ميدلت.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك