https://al3omk.com/289941.html

الموسم الفلاحي يتجه للبصم عن محصول استثنائي في إنتاج الحبوب

كشفت أرقام رسمية صادرة عن وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، أن الموسم الفلاحي 2017/2018 يتجه إلى تسجيل محصول استثنائي في مجال انتاج الحبوب بأنواعها الثلاث، حيث تُشير التوقعات الأولية، بحسب الوزارة، إلى أن المغرب سيجني أزيد من 98 مليون قنطار خلال هذا الموسم، وهو ما يجعل الرقم يندرج ضمن المستويات القياسية.

وسجلت الوزارة في بلاغ لها أنه بالرغم من التراجع الملحوظ في المساحة المزروعة، والتي تراجعت بحوالي %16 بعدما بلغت المساحة المزروعة بالحبوب الرئيسية زهاء 4.5 مليون هكتار مقابل 5.4 مليون هكتار في موسم 2016/17، إلا أن المردودية المسجلة هي التي ساهمت في ارتفاع نسبة المحصول، حيث تم تسجيل معدل قياسي للمردودية بلغ 21.8 قنطار/هكتار، بارتفاع نسبته %23 مقارنة مع الموسم السابق.

وأبرز بلاغ للوزارة توصلت جريدة “العمق” بنسخة منه، أن “التفاعل الكبير وقدرات التدخل لدى الفلاحين مكنت من تدارك تأخر انطلاقة الموسم وتثمين التساقطات المطرية”، مشيرا إلى أن “الموسم الفلاحي 2017/18 عرفتطوراً مواتياً إن لم يكن استثنائياً بفضل وفرة وانتظام والتوزيع الجيد في المكان والزمان لهطول الأمطار بين شهري دجنبر وأبريل، وذلك رغم الانطلاقة الصعبة التي تسمت بتأخر الأمطار الخريفية”.

وأشار البلاغ إلى أن “هذا الموسم سجل تساقطات قدرها 370 ملم بارتفاع نسبته %16عن المعدل الطبيعي. إضافة إلى ذلك، ابتداء من شهر يناير، عرفت مرتفعات الأطلس المتوسط والكبير تساقطات ثلجية مهمة”، مؤكدا أن الإنتاج المتوقع للحبوب الرئيسية الثلاث يتوزع على النحو التالي؛ 48.1 مليون قنطار من القمح اللين و22.8 مليون قنطار من القمح الصلب و27.3 مليون قنطار من الشعير.

واعتبر المصدر ذاته أن النتائج الاستثنائية المتوقعة للموسم الفلاحي الحالي توضح التطور المهم الحاصل في قدرات التدخل عند الفلاحين والمهنيين التي تعززت بشكل مهم منذ إطلاق مخطط المغرب الأخضر، مبرزا أنه بالرغم من تأخر هطول الأمطار، إلا أن الفلاحون تمكنوا من إظهار تفاعل كبير مع تلك الظروف.

وأكدت الوزارة ضمن بلاغها، أن “ذلك مكن، على سبيل المثال، من زرع مليون هكتار في غضون أسبوع واحد، بالإضافة إلى ذلك، فإن التطور الهام المسجل على مستوى المكننة واستعمال المدخلات الزراعية وتوفرها، وكذا استخدام التقنيات والتكنولوجيات المتقدمة، مكن من تثمين التساقطات المطرية ومن توفير الحماية الصحية للحقول”، مشيرا أن احتياطي السدود من المياه حالياً يقارب 9 ملايير متر مكعب مقابل 7 ملايير متر مكعب في نفس التوقيت من السنة الماضية.

تعليقات الزوّار (0)