العلامة ادريس الكتاني في ذمة الله
https://al3omk.com/299121.html

العلامة ادريس الكتاني في ذمة الله

توفي أمس الجمعة، الشيخ إدريس الكتاني، والد الخبير الاقتصادي عمر الكتاني وعم الداعية السلفي حسن الكتاني، عن سن 100 عام، حيث أعلنت أسرته أنه ستتم الصلاة عليه بعد صلاة العصر بمسجد السنة بالرباط، اليوم السبت، قبل تشييع جنازته نحو مقبرة حي الرياض.

إدريس الكتاني يعتبر واحدا من علماء القرويين وقد أخذ الدكتوراه في علم الاجتماع من كندا، وهو أحد مؤسسي رابطة علماء المغرب في الستينيات والأمين العام لنادي الفكر الإسلامي، وألف عددا كبيرا من الكتب والوثائق وألقى عشرات المحاضرات.

الراحل من مواليد العاصمة السورية دمشق، حيث قدم مع أسرته إلى المغرب، وهو آخر من بقي من أبناء الإمام محمد بن جعفر الكتاني، فيما والدته هي السعدية بنت المكي ابن عبد الله الفاسية الأندلسية.

وله نحو 60 كتابا، منها “نظم المتناثر في الحديث المتواتر – ط”، و”الدعامة في أحكام العمامة – ط”، و”الرسالة المستطرفة – ط” و”المولد النبوي – ط”، و”سلوة الأنفاس – ط” في تراجم علماء فاس وصلحائها، ثلاثة أجزاء، و”الازهار العاطرة الأنفاس – ط” في سيرة إدريس، و”النبذة اليسيرة النافعة – خ” في تراجم رجال الأسرة الكتانية، ختمه بترجمة لنفسه ذكر بها تآليفه ومشايخه وبعض ذكرياته.

وقد تتلمذ على يدي الشيخ العديد من طلاب العلم الشرعي، وله فتاوى ومواقف عديدة حول قضايا العالم الإسلامي، أبرزها وقوفه ضد الغزو الأمريكي لأفغانستان.