“من الوهابية إلى الإسلام” .. لشهب: غلو الوهابية في تكفير المسلمين

ضمن هذا الشهر الكريم، نعرض عليكم متابعي جريدة “العمق” سلسلة جديدة مع الكاتب خالد لشهب. يروي فيها تجربته من “اعتناق” مذهب بن عبد الوهاب إلى مخاض الخروج إلى رحابة الإسلام، بما يبشر به من قيم الجمال والتسامح والرحمة …

السلسلة هي في الأصل مشروع كتاب عنونه مؤلفه بـ «من الوهابية إلى الإسلام»، حيث يُحاول من خلال عرض تجربته بأسلوب يزاوج بين السرد والاسترجاع والنقد.

جريدة “العمق” ستعرض طيلة هذا الشهر الفضيل، الكتاب منجما في حلقات، يحاول من خلالها الكاتب نثر الإشارات التي قد تكون دافعا ووازعا لكثير من الشباب للخروج من ظلمة الوهابية إلى رحابة الإسلام عملا وظنا.

الحلقة 14: غلو الوهابية في تكفير المسلمين

لقد أشرت من قبل إلى أن الشيخ محمد كان ماكنة جبارة في التكفير، وأنه يكفي لتخالفه ومنهجه ليعتبرك كافرا مشركا حلال المال والدم، ففي رسائله النجدية أنزل نفسه منزلة أبي بكر الصديق وجعل مخالفيه بمثابة مانعي الزكاة والخوارج، فحكم على عموم المسلمين وعلمائهم بالكفر فقط لأنهم أنكروا تقسيم التوحيد الذي ابتدعه والذي لا أصل له في الدين كما سنبين من حلقات.

يقول في كتابه فتح المجيد: “فإذا كان الشرك الأصغر مخوفا على أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم مع كمال علمهم وقوة إيمانهم، فكيف لا يخافه وما فوقه من هو دونهم في العلم والإيمان بمراتب؟ خصوصا إذا عرف أن أكثر علماء الأمصار اليوم لا يعرفون من التوحيد إلا ما أقر به المشركون، وما عرفوا معنى الإلهية التي نفتها كلمة الإخلاص عن كل ما سوى الله”. فانظر أيها القارئ الكريم كيف حكم على إسلام جملة المسلمين بالبطلان. ويقول أيضا نافيا صفة الإسلام عن من قبل أن يبعثه الله نبيا لهذا الزمان: “ومن زعم من علماء العارض انه قد عرف معنى لا اله الا الله أو عرف معنى الإسلام قبل هذا الوقت، أو زعم عن مشائخه أن أحدا عرف ذلك فقد كذب وافترى..”.

وقد ذكر الإمام الشوكاني وهو من معاصري الشيخ، وهو من الأئمة المحققين كثيرا من الأمور في هذا الباب، باب تكفير الوهابية لعموم المسلمين، فحكى في البدر الطالع كيف أن الوهابية كانت ترى أن من لم يكن داخلا تحت دولة صاحب نجد وممثلا لأوامره فهو خارج عن الإسلام، وبه شهد جملة من أهل المذاهب الأخرى مثل ما حكاه الشيخ أحمد زيني دحلان مفتي الشافعية في مكة المكرمة، حتى وصفهم بخوارج العصر وكلاب النار لفظاعة ما كنوا يقومون به من قتل المخالفين والتنكيل بهم، يقول الشيخ المفتي في السحب الوابلة: فإنّه كان إذا باينه أحد وردَّ عليه ولم يقدر على قتله مجاهرةً يرسل إليه من يغتاله في فراشه أو في السوق ليلاً لقوله بتكفير من خالفه واستحلاله قتله”.

والسبب في ذلك كما تقدم في غلو الشيخ هو تعامله السطحي المجحف واليقيني مع النصوص، بحيث ينظر للنصوص ظاهرا من غير تأويل ولا تنزيل على عادة أهل الأثر الذين تنتسب إليهم السلفية اليوم زورا وغلوا. فالشيخ يحكم على المخالف بظن ولا ضير عنده في ذلك على خلاف جمهور العلماء في التعامل في الحكم بالكفر على المخالف. فكفر المسلمين لأمور كثيرة هي محل خلاف كما تقدم. فمن أنكر العلو فهو عندهم كافر ومن توسل فهو كافر ومن قال بغير ما قالوا به فهو إما جاهل أو مبتدع فاسق أو كافر، وهذه أمور فهموها من نصوص سطحا.

يقول الشيخ سليمان ابن عبد الوهاب في الرد على غلو أخيه ومنهجه في التكفير بالظن: “… لا يكفر حتى تقام عليه الحجة التي يكفر تاركها، وأن الحجة لا تقوم إلا بالإجماع القطعي لا الظني، وأن الذي يقيم الحجة الإمامُ أو نائبه…وأن المسلم المقر بالرسول إذا استند إلى نوع شبهة تخفى على مثله: لا يكفر، وأنَّ مذهب أهل السنة التحاشي عن تكفير من انتسب إلى الإسلام”. ويقول أيضا: “ولتعلموا أنَّ هذه الأمور التي تكفرون بها، وتخرجون المسلم بها من الإسلام، ليست كما زعمتم أنه الشرك الأكبر، شرك المشركين، الذين كذَّبوا جميع الرسل في الأصلين، وإنما هذه الأفعال التي تكفرون بها من فروع هذا الشرك، ولهذا من قال من العلماء أنها شرك، وسماها شركاً: عدَّها في الشرك الأصغر، ومنهم من لم يسمها شركاً وذكرها في المحرمات، ومنهم من عدَّ بعضها في المكروهات، كما هو مذكور في مواضعه من كتب أهل العلم، من طلبه وجده”.

وعلى هذا الجهل قالوا قاعدة تداولوها بينهم: “لا نكفر إلا من كفره الله ورسوله” فعندما يسمع المبتدئ في الدين هذه القاعدة وغيرها من الادعاءات يفهم منها أن غير الوهابية من المسلمين لا يهمهم أن يقتفوا هدى الله ورسوله في النظر للمخالفين، وإنما هذا مخصوص لهم فقط وأن غيرهم لا يهتمون، ولو أن امرئ له نصيب أو حظ يسير من العقل لألفى أن أي مقلد لمذهب لا يتبعه لهواه غالبا وإنما ظنا منه أنه الحق، وفي كل مذهب وجماعة ناس صادقون يدينون لله ورسوله بالحب والولاء والتوقير والعبادة. وعلى هذه القاعدة ظنوا أن ما هم عليه من الباطل حقا كما فعل أسلافهم من الأزارقة الخوارق فقتلوا المسلمين . يقول واحد من حفدة الشيخ مفاخرا: “ودخل أصحاب الدين الحق الطائف فقتلوا كل من فيها من المشركين …”، بل إن الشيخ على طول رسائله ما فتئ يذكر أنه يمثل الله ورسوله يقول في واحدة من رسائله: “… وكذلك عندي من الحجج الكثيرة الواضحة مالا تقدرون أنتم ولا هم أن تجيبوا عن حجة واحدة منها، وكيف لكم بملاقاة جند الله ورسوله؟”.

ومن أسباب تفرق السلفية اليوم إلى طوائف وشيع ينفر بعضها من بعض، هو خلافهم في هذا الباب كما خلافهم في الحاكمية والجهاد والولاء والبراء. فما اختلفوا إلا من بعد ما جاءت الصداقة الأمريكية السعودية وما تقتضيه العلاقات الدولية، فاختلفوا في قضية موالاة الكفار ووجوب إخراجهم من بلاد المسلمين وغيرها من القضايا. لقد كانت الدولة السعودية مضطرة لتخفيف حدة منهجها دون الإضرار بعهد ابن عبد الوهاب في الإبقاء على مؤسسة الدين لأحفاده ومؤسسة السلطة لهم، ومن أجل هذا بدأت المؤلفات تخرج لتبرئة الشيخ من التكفير كبداية لترويض الفقهاء وخلق جيل منهم يدمن التحذير من فتنة التكفير التي عمت المسلمين وكانت سببا لظهور جماعات تكفر البشر والشجر والحجر.

لكن الواقع أنه لا يمكن إخفاء الشمس بالغربال، فالناظر في تركة فتاوى الوهابية عند الشيخين وفي مصنفات اللجنة الدائمة يدرك حجم خساسة هذه التركة التي تكفر الشجر والحجر بظواهر النصوص ودون مراعاة الخلاف. لقد أصبح السلفيون اليوم يختلفون في النسبة لشيخهم بدلا من النسبة لمذهب السلف، وهذا مرده إلى ما استحدث من أحوال ونوازل، فمنهم من أبقى على ولائه للشيخ في الحكم على المخالفين ووجوب إعمال الجهاد، ومنهم من عكف على البحث في مؤلفات الشيخ التي ينفي عن نفسه التهمة بعدما ذاع أمره بين الناس في زمنه.

إن كثيرا من المسلمين اليوم وبالأمس يتوسلون ويستغيثون، ومن هؤلاء آباؤنا وأمهاتنا وأحبابنا والمختلفون عنا في المذهب، وهو ما كان يفرض علينا حسب ما تعلمناه من مذهب الشيخ أن نقيم عليهم الحجة ونتبرأ منهم ولو صلوا وصاموا وشهدوا للنبي بالرسالة ولله بالوحدانية بدعوى أنهم عبدوا غير الله. فكان كثير من الشباب يعمد إلى تكفير أبيه وأمه وعشيرته حتى تقوم الفرقة بسبب هذا المذهب البغيض، بسبب مسائل هي من الفروع لا تتعدى الفروع كما عند علمائنا المحققين.

ولا يسع المجال لذكر جملة من هذه الفتاوى الساذجة في الاستدلال والحكم عند علماء الوهابية الذين يعتبرونهم أعلم أهل الأرض ولا يوصف بالعلم غيرهم، لكن الناظر في طرق استنباطهم يدرك أن لا علاقة لهم بالعلم بمفهومه الفقهي ولكنهم مجموعة من أهل الظاهر والحفظ والحشو، ينكرون على الفقه وأصول الدين ويزدرون المشتغلين به، كما قال ابن عبد الوهاب في واحدة من رسائله لمن احتج عليه بآراء الفقهاء من غير مذهبه المزدري للفقه: “..إن زعمتم أن المتأخرين معكم، فسادات المتأخرين وقادتهم ابن تيمية وابن القيم، وابن رجب عندنا له مصنف مستقل في هذا، ومن الشافعية والذهبي وابن كثير وغيرهم وكلامهم في إنكار هذا أكثر من أن يحصر، وبعض كلام الإمام أحمد ذكره ابن القيم في (الطرق الحكمية) فراجعه، ومن أدلة شيخ الإسلام: (اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أرباباً من دون الله)، فقد فسرها رسول الله صلى الله عليه وسلم والأئمة بعده بهذا الذي تسمونه الفقه وهو الذي سماه الله شركاً واتخاذهم أرباباً لا أعلم بين المفسرين في ذلك اختلافاً..”.

أنا الآن أقرأ لسائل يسأل الشيخ ابن عثيمين عن من يقولون “يعلم الله كذا وكذا” فقال الشيخ: “المسألة حتى رأيت في كتب بعض العلماء أن من قال عن شيء يعلم الله والأمر بخلافه صار كافرا خارجا عن الملة”. فانظر أيها القارئ الكريم إلى هذا العقل السطحي. والله يعلم أن أجدادنا من أهل السنة ما كانوا بهذه السطحية. وإنه لشرف عظيم لأهل السنة والجماعة من الأشاعرة أن ينكر هؤلاء نسبتهم إليهم، وكيف لا وقد باينوهم منهجا ونظرا.

والناظر في كتب الشيخ يفهم أمرين؛ يفهم أن الشيخ كفر المسلمين لمسائل افترضها وهي وإن كانت على صحتها أو سقمها لا تتعدى الاجتهاد في الفروع؛ مثل تقسيم التوحيد، والتي على أساسها غزا الشيخ المسلمين وكفرهم وسبى نساءهم وقتل صغيرهم وكبيرهم، وإلا فما الداعي لقتل المسلمين بالآلاف إن لم يكن الداعي تكفيرهم وإخراجهم من الملة، فهل يستطيع أحد من الوهابية اليوم أن ينفي قتل الشيخ آلاف المسلمين وسرقة أموالهم، أو على أي أساس قام الشيخ بذلك؟. والأمر الثاني أن الشيخ في كثير من المواضع صادفتها ينفي عن نفسه التكفير ويتعوذ بالله من التكفير، وهذا راجع بالأساس إلى نفسية الشيخ المؤزمة والتي جعلته يضطرب من كثرة الرد والتشكيك والشعور بالذنب في ما لم يعد بمستطاعه إيقافه من حماسة آل سعود الذين وجدوا في منهجه الغنيمة والحجة للسطو على أموال الناس بالباطل.

وعندما تسمع الشيخ يتحدث عن منهج رسول الله، وإقامة الحجة، ولا نكفر إلا من كفره الله ورسوله، فسيخيل إليك أن كلامه حق، وعلى هذا الأساس يتم غبن مجموعة من الشباب ظنا منهم أن من قال إنه مع الله ورسوله فهو كذلك، وأن الله ورسوله قد وكل له الحديث بالنيابة عنه، وهذا من الجهل، ونعوذ بالله من الجهل. فالحجة وما قاله الله ورسوله إنما هو خاضع لقواعد سنها علماؤنا المتقدمون وأنزلوها منزلة الرأي والاجتهاد ولم يكفروا على أساسها المسلمين. فمن انتسب للإسلام فهو مسلم ما لم يناصر عليهم غيرهم، وهذا هو الذي عليه أمرنا. فانظر في ما كتبه شيخنا الغزالي في كتاب “فيصل التفرقة بين الإسلام والزندقة” (وهو بالمناسبة موجود على اليوتوب بصوتي) .. راقرأه لتفهم الفارق بين ما كان عليه علماؤنا المحققون من أهل السنة والجماعة وما استحدثه ابن عبد الوهاب.

loading...

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك