لجنة “موروكو 2026”: قرار “تاسك فورس” يؤكد الجودة العالية للملف

قالت لجنة ترشيح المغرب لتنظيم كأس العالم 2026 إن قرار لجنة التقييم التابعة للفيفا (تاسك فورس) بالقبول الفني والتقني لملف المغرب من أجل تنظيم مونديال 2026 وعرضه على تصويت مؤتمر الفيفا يشكل تأكيدا على الجودة العالية لهذا الملف الذي يستجيب للمتطلبات الجديدة والعالية جدا للفيفا.

وأضاف بلاغ للجنة أن “هذا الاعتراف الأولي يؤكد قدرة المملكة على تنظيم كأس العالم بمشاركة 48 فريقا لأول مرة”؛ مؤكدا أن هذه “السابقة” تمنح فرصة تاريخية للمغرب لتنظيم منافسة استثنائية.

وفي تصريح بهذا الخصوص، قال مولاي حفيظ العلمي، رئيس لجنة ترشيح المغرب 2026، إنه “بتوجيهات سامية من صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، نحن جميعا جد متحمسين بالتأهل لهذه المرحلة وتأكيد مدى قدرتنا على تنظيم حدث بهذا الحجم”.

وأوضح في هذا السياق أن لجنة الترشيح ستقدم رؤية المغرب للاتحادات الكروية التي ستدلي بصوتها خلال مؤتمر الفيفا في 13 يونيو بموسكو، من أجل إقناع أغلبية الاتحادات الأعضاء.

وأكد أنه “خلال الأيام المقبلة، سنواصل مهمتنا من أجل أن نظهر للفيفا ولعائلة كرة القدم الكبيرة مدى قدرتنا على تنظيم كأس عالمية أصيلة ومربحة تترك إرثا قويا لعالم كرة القدم”، موضحا أن المغرب لا يعد بتنظيم حدث مربح فحسب، بل “ستكون كأس العالم هذه بطولة تتميز بالابتكار والمسؤولية، كما ستكون مدمجة من خلال رحلات سفر بين المباريات قصيرة المسافات، والذي سيتيح للاعبين والمشجعين الاستمتاع بالحدث كاملا”.

وشدد على أن كرة القدم “هي جزء لا يتجزأ من هويتنا الوطنية، ونحن نضمن تنظيم تظاهرة في كأس العالم ساحرة وتنبض بالحياة لفائدة اللاعبين والمشجعين في جميع مدننا”.

من جهته، أبرز رئيس الجامعة الملكية لكرة القدم، السيد فوزي لقجع، أنه “باختيار المملكة المغربية يوم 13 يونيو المقبل، ستكون عائلة كرة القدم قد قامت بخيار تاريخي يسمح للفيفا ويمكنها من مواصلة تطوير كرة القدم على مستوى العالم، وجعلها متاحة أمام الجميع”. وأوضح أن “هذا الخيار سيسمح أيض ا للاتحاد الدولي لكرة القدم ببعث رسالة قوية إلى العالم بأسره، انتصارا للقيم النبيلة لهذه الرياضة، وتعزيزا كأس العالم كدليل على الاندماج والانفتاح”.

وخلص الى القول إن ” المملكة المغربية بلد يقع في مفترق طرق بين أوروبا وإفريقيا والعالم العربي، وهو يعتبر جسرا ثقافيا عالميا ويظل بلدا يدافع عن التسامح والتعايش. وتنظيم كأس العالم في بلدنا سيرسل رسالة قوية للتسامح والاندماج: كأس العالم في كرة القدم في متناول الجميع”.

loading...

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك