https://al3omk.com/301415.html

موقع مالي: القضية الفلسطينية إحدى ثوابت سياسة المغرب الخارجية

كتب الموقع الإخباري المالي (مالي جيت) أمس الجمعة أن المغرب الذي يجعل القضية الفلسطينية ضمن ثوابت سياسته الخارجية ، يحرص أيضا على دعم الشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي.

وأضاف المصدر ذاته أن المملكة تدعم أيضا سكان القدس الشريف في صمودهم أمام جميع المبادرات الرامية إلى تهويد المدينة المقدسة وتغيير طابعها الإسلامي والمسيحي.

وأكد الموقع الاخباري أن متابعة الملك محمد السادس للتطورات المختلفة للقضية الفلسطينية، وانشغال جلالته بإشعار وتحذير المجتمع الدولي من خطورة الوضع في الأراضي المحتلة يجسدان المكانة المركزية للقضية الأولى للعرب والمسلمين لدى الملك بصفته رئيسا للجنة القدس، وأحد القادة العرب الأوائل الذين اتخذوا مبادرات لدعم الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة.

وفي هذا الصدد ، أبرز الموقع المالي تعليمات الملك في 29 ماي الماضي، بإقامة مستشفى ميداني متعدد التخصصات وتقديم مساعدات إنسانية لفائدة الشعب الفلسطيني، مؤكدا أن هذه المبادرة تعكس مرة أخرى التضامن التلقائي والتاريخي للملك والشعب المغربي تجاه الفلسطينيين.

وأكد كاتب المقال أن المبادرة الملكية، التي تتزامن مع شهر رمضان المبارك ، تهدف إلى التخفيف من معاناة الآلاف من الفلسطينيين العزل في قطاع غزة نتيجة الاعتداءات الإسرائيلية التي أسفرت في الآونة الأخيرة عن مئات من الضحايا الأبرياء ، مما يعكس الدعم الملموس والفعلي لجلالة الملك ، رئيس لجنة القدس ، والذي لم يتوقف تجاه الشعب الفلسطيني، ولاسيما خلال الفترات العصيبة.

واعتبر ان هذه المبادرة الإنسانية النبيلة ، التي تنضاف إلى الإجراءات الأخرى التي يتخذها المغرب كجزء من دعمه متعدد الأبعاد ، ستقدم دعما نوعيا للأطر والمؤسسات الصحية والإنسانية العاملة في القطاع ، والتي تعاني من نقص كبير في الموارد البشرية والمعدات الطبية.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك