“الشيبانيون” المغاربة يلجؤون مجددا للقضاء .. وهذه المرة ضد محاميهم

قدم 22 متقاعدا مغربيا من ما بات يعرف بـ”الشيبانيين” المتقاعدين من الشركة الوطنية للسكك الحديدية بفرنسا، شكوى ضد محاميهم، يتهمونه فيها بـ”احتجاز تعويضاتهم”، و”خيانة الأمانة”.

وأسدل القضاء الفرنسي، فبراير الماضي، الستار على ملف 848 مهاجرا مغربيا كانوا يعملون لصالح الشركة الوطنية للسكك الحديدية الفرنسية، وذلك بعد 12 سنة من التقاضي، حيث أقر بتعرضهم لـ”التمييز العنصري” خلال فترة اشتغالهم بالشركة منذ 1970، وأدان الشركة بأداء تعويض قدره 170 مليون أورو.

ونقلت وسائل إعلام فرنسية، عن 22 متقاعدا مغربيا قولهم إن التعويضات التي حكمت بها المحكمة لصالحهم، والتي تم إيداعها بالحساب المهني لمحاميهم، يرفض هذا الأخير تمكينهم منها، واضعا شرط توقيع اتفاق معهم يحصل خلاله على 5 في المائة، ما حدا بهم إلى وضع شكاية ضده في مكتب المدعي العام بباريس في 7 ماي الماضي.

إقرأ أيضا: القضاء ينتصر لـ848 “شيباني” مغربي ضد شركة السكك الحديدية بفرنسا

وقالت وكالة “أ ف ب” إنها اتصلت بالمحامي المعني، وأكد لها أن ما يتم ترويجه “خبر زائف” وأنه يتعرض لـ”عملية تشهير”، مضيفا أنه لم يربط تحويل التعويضات للمعنيين بتوقيع أي اتفاقية، مشيرا أن عملية التسوية تتطلب وقتا طويلا لأن عدد المتقاعدين كبير ويصل إلى 850 شخصا.

وأضاف المتحدث ذاته، أنه تمت تسوية الأمر بالنسبة للذين وضعوا شكايتهم ضده، في حين أكد محامي الـ22 متقاعدا أن المحامي المشتكى به يحتفظ بمبالغ مالية لا تخصه بشكل غير قانوني، مضيفا أن متضررين جدد سيضعون شكوى ضد المحامي.

ووفقا للشكوى، فيجب أن يتلقى المتقاعدين المغرابة تعويضات تتراوح ما بين 17 و287 ألف يورو.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك