PJD يدعو “بوريطة” لكشف إستراتيجيته حول تغيير مواقف الاتحاد الإفريقي

طالب فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب ناصر بوريطة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي بالكشف عن إستراتيجية الوزارة حول تغيير مواقف وقرارات الإتحاد الإفريقي التي تتأثر بالإرث الماضي للقضية باعتباره غير محايد في قضية الصحراء بسبب مساندته للبوليساريو.

ودعا سؤال كتابي لفريق البيجيدي، بوريطة إلى الكشف عن التدابير التي تنوي الوزارة اتخاذها عقب التقرير المرتقب للقمة الإفريقية بنواكشوط؟ وكيفية التعامل مع مواقف كل الدول المجاورة للنزاع خاصة ما يتعلق بالحلول السياسية للقضية.

وأوضح فريق المصباح الاتحاد الإفريقي يواصل مسلسل تحركاته من أجل إيجاد مخرج لقضية الصحراء، عبر إيفاد موسى فاكي، رئيس المفوضية الإفريقية، الذي باشر زيارته إلى المملكة المغربية، في أفق التوجه إلى مخيمات تندوف لعقد اجتماع مع الجبهة الانفصالية بدورها.

وأكد السؤال أن فاكي، يراهن على إيجاد حد أدنى للتوافق بين طرفي الصراع، تزامنا مع موعد انعقاد القمة الـ31 للاتحاد الإفريقي، موضحا أن المنتظر أن تجري في غضون الأسابيع القليلة المقبلة، وتسليمها تقريرا مفصلا ومحينا عن مستجدات النزاع القائم منذ أزيد من 40 سنة.

وأضاف سؤال حول “حول إستراتيجية الوزارة تجاه مواقف وقرارات الإتحاد الإفريقي حول القضية الوطنية” أن المغرب يَتَرَقَبُ تقرير موسى فاكي بكثير من الحذر، خصوصا بعد إقدام المفوضية الإفريقية على إقحام كل من الجزائر وموريتانيا بِطَلَبِهَا لرأيهما كبلدين جارين للنزاع.

وأوضح الفريق أن موسى فاكي، التقى مطلع مارس الماضي، بالرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، وبوزير الخارجية الجزائري عبد القادر مساهل، في مبادرة قد تُغَيِّرُ من مضامين التقرير، في سياق المشاكل المحيطة بالعلاقات المغربية الجزائرية والموريتانية.

loading...

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك