زيان: الأمن أخذ أبنائي رهينة للتحقيق معي .. والشعب برأ بوعشرين (فيديو)

قال المحامي محمد زيان إن السلطات الأمنية قد أخذت نجليه كرهائن من أجل اجباره على الحضور إلى مقر الشرطة القضائية، وذلك في تعليقه على عملية اعتقال ابنيه لمدة 24 ساعة رفقة المصرحة آمال هواري من أجل التحقيق معهم في أفعال “قد تشكل أفعالا مخالفة للقانون”، وفق بلاغ سابق للنيابة العامة.

وأبرز زيان في حوار مع جريدة “العمق”، أن اعتقال نجليه جاء بهدف محاولة الضغط عليه لإجباره للحضور إلى مقر الشرطة القضائية، من أجل ارسال رسالة لجميع المناضلين والمفكرين والأحرار مفادها أن الكل يمكن التحقيق معه، مضيفا أن أبناءه لم يكونوا يعرفون ماذا يحصل ولماذ أخذوهم أصلا.

وأشار زيان إلى أن نجلية لم يكونا على علم بشخص اسمه بوعشرين ولم يكونا متابعين له، وأنهما سمعا بامسه فقط خلال الفترة الأخيرة، مشددا على أن لحظة اقتحام منزله من طرف العناصر الأمنية من أجل اقتياد أمل الهواري للمحكمة كان هو بنواحي أكادير، ولم يكن له علم بوجود الهواري منزله.

وأوضح أن تواجد الهواري منزله جاء لأن مسكنه ظل مفتوحا دوما للجميع، وهي لجأت إليه لأنها كانت تحت ضغوط وتخويف كبيرين بسبب محاولة الأمن إجبارها على الحضور للشهادة في ملف بوعشرين رغم أن وكلت محاميها إسحاق شارية بأن يطلب من المحكمة عدم إقحامها في هذا الملف بصفة نهائية.

وأبرز زعيم الحزب المغربي الحر أن ملف بوعشرين حُسم على مستوى الرأي العام، لأن الشعب منحه البراءة بعدم ايمانه بالرواية الرسمية التي فقدت كل مصداقيتها، ولاسيما بعد استعمال العنف من أجل دفع بعض “المصارحات” لحضور المحكمة لتقديم شكوى ضد بوعشرين رغم أنهن أكدن أنهن لم يكن يوما ضحية اي تحرش او اغتصاب من طرف مؤسس جريدة “أخبار اليوم”.

وفي مايلي نص الحوار الكامل:

loading...

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك