https://al3omk.com/309597.html

قوم إذا استنبح الكلب أضيافهم..

التقى الماركسي والإسلامي والليبرالي والمازوطي والمازوشي داخل قاعة البلدية المهدمة، لمناقشة أهمية دور الدين في بناء العلمانية الحديثة وقواعد الإلحاد الإسلامي في إطار التروتسكية الماكينزية.

لا إشكال لعمي عباس في منطق اللامنطق وغياب سقف دار البلدية، فمنذ دخل المدينة على حين غفلة من أهلها قبل تسعين عاما، لم تقع عينه على قاعة نظيفة أو شارع لا تشوبه الحفر، وبالتالي فهو متعود دايما، والعود أحمد.. والحفر أنواع وأشدها الحفر التي في العقول..

وأكثر ما يزعج عمي عباس في المدينة تلك الساعات التي نصبتها البلدية لتزيين المدينة والتباهي بها أمام الزائرين، والتي لم تعمل أبدا منذ نصبت، برغم توسط أختهم من الرضاعة البيغ بن لكي يجدوا لها عملا في البلدية، هذه الأخيرة قبلت الوساطة وحتى لا تحرج نفسها نصبت الساعات، لكن تركتها من دون عمل، تقرأ الجرائد، وتشرب فناجين القهوة المرة..

الإخوة المناقِشون عرضوا فيلم ”الإرهابي“ واتخذوه مرجعا لمناقشة موضوع الندوة، وبين الشتم والسب واللعان والرهان، انتفخت الأوداج، وبحت الحلوق، وارتفعت الأيادي في السماء، وسمح منسق اللقاء سي مولود للجميع بحرية التعبير ليتفرغ لإنهاء لعبة البطريق الصغير، وكل مرة تضيع اللعبة ينظر بسخط لأصحاب الحوار بأن استمروا وتوكلوا على أن لا تفهموا ولا تتفقوا..

وعندما احتدم النقاش، وسخنت الرؤوس، انتبه أحد الحاضرين لانتشار رائحة كريهة في القاعة، فتقرر استدعاء نواب الدرب لتشكيل لجنة لتقصي الروائح، عملت على تفتيش كل من حضر..

الكل رفع يده إلى الحائط، ولم يكن لأحد أن يرفض أن يفتش، فالرائحة الكريهة صارت قضية رأم عام محلي، وإن لم تنفع اللجنة، فمؤكد أنه سيتم استدعاء الرفيق ”عطعوط“ ولد المدينة للتعبير عن ”عطعطته“..

المهم أنه وبعد أن لبثت اللجنة فيهم عمرا، اكتشفت أن مصدر الرائحة بسيط وواضح، وهو أن الإخوة المناقِشين ـ الذين يسكنون بالمناسبة في زقاق واحد ـ وطئوا بأقدامهم مجرى الوادي الحار الذي ملأ جوانب الزقاق، ولم تسع البلدية لإغلاقه برغم مناشدات متاجر التجميل المنتشرة في المنطقة، وطأوه وجاؤوا لمناقشة الدين والعلمانية والماكينزية، وكانوا أعجز من أن يتوحدوا لمطالبة البلدية بإصلاح ما ولا بد من إصلاحه..

”القضية قضية مبدأ، بيك يا وليدي“ يصرخ عمي عباس في وجهي دائما، كلما احترقت البيصارة التي يعشقها.. دائما ما يوصي زوجته العجوز بالانتباه للنار، لكن الزوجة مشغولة بمسلسل ”يا أحبابي ارحموني“ الترمكسيكي، ودائما تنسى البيصارة على النار فلا تأتي إلا محترقة.. المهم عمي يأكلها دائما مرددا شعاره ”القضية قضية مبدأ“..

يذكرني مبدأ عمي عباس بقصة الشاعر الذي أراد أن يهجو قوما، فلم يجد غير أن يصورهم في وضع الجالسين مع أمهم العجوز وأمامهم الكانون مشتعلا، وبمجرد أن سمعوا الكلب ينبح ضيوفا قادمين، طلبوا من العجوز البول بسرعة على النار لإطفائها فلا يستدل على وجودهم أو وجود أكل بالمنطقة يستقبل بها الضيف أو عابر سبيل..

ويقول أسيادنا العلماء إنه أقذع بيت قيل في فن الهجاء، والهجاء فنون، حتى إن الشاعر استخسر فيهم أن يكرمهم بتخصيص إطفاء النار ببول فتاة حسناء مثلا !

قوم إذا استنبح الكلب أضيافهم … قالوا لأمهم بولي على النار !

أو قد فعلت الأم؟ بلى، وطاعة الأولاد في مثل هذه المواقف أولوية إستراتيجو-بوليتيكية..

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي هيئة تحرير جريدة العمق المغربي وإنما تعبّر عن رأي صاحبها.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك