https://al3omk.com/310109.html

مرصد السجون: أحكام الريف تسائل نزاهة القضاء وحياديته

أكد المرصد المغربي للسجون، أن الأحكام التي صدرت في حق معتقلي حراك الريف، “تسائل بقوة القضاء المغربي ودرجة نزاهته وحياده واستقلاليته، كما تطرح شروط المحاكمة العادلة”،  معتبرا أنها “صدمة كبرى ومنحى تراجعي في مجال الحريات وحقوق الإنسان”.

وأدان المرصد، “الأحكام الصادرة في حق المعتقلين السياسيين”، معربا “عن تضامنه القوي مع المعتقلين السياسيين ومع عائلاتهم”، ومؤكدا على “ضرورة إطلاق سراحهم دون قيد وشرط”.

وأشار المرصد، في بلاغ توصلت” العمق” بنسخة منه، إلى أن “مطالب ساكنة الريف، مطالب مشروعة أمام التهميش والإقصاء الذي ظلت تتعرض له هذه المناطق منذ مطلع الاستقلال إلى اليوم وفشل المشروع التنموي الموجه لهذه المناطق، خاصة مشاريع منارة الشمال والريف”.

كما أكد المرصد في البلاغ ذاته، أن “الاحتجاجات والمسيرات المواكبة لهذه المطالب، ظلت مسيرات واحتجاجات سلمية ومسؤولة، مكنت من لفت الإنتباه إلى الوضعية التي توجد عليها هذه المنطقة ونبهت كذلك إلى الاختلالات التي عرفتها العديد من المشاريع، كان ينبغي مواكبتها والوقوف عليها ومحاسبة المقصرين والمسؤولين على تأخر إنجازها”.

وأبدى مرصد السجون، عن “قلقه الشديد إزاء ما يمكن أن يترتب عن هذه الأحكام من تداعيات”، داعيا “إلى تصحيح الوضع بالإفراج اللامشروط والفوري عن جميع المعتقلين وفتح حوار جدي مع الساكنة حول مطالبهم المشروعة”، مشددا على “ضرورة حماية الحق في التعبير وإبداء الرأي والتظاهر السلمي”.

وكانت محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، قد قضت بـ20 سنة سجنا في حق ناصر الزفزافي قائد حراك الريف، ونفس الحكم بالنسبة لكل من نبيل أحجميق وسمير إيغيد ووسيم البوستاتي.

وأدانت المحكمة ذاتها، كلا من المعتقلين محمد الحاكي وزكرياء أضهشور و”بوهنوش”، بـ15 سنة سجنا نافذا لكل واحد منهما، وتمت مؤاخذت المعتقل محمد جلول من أجل تهمة “المس بالسلامة الداخلية للدولة” وحكمت عليه بـ10 سنوات سجنا نافذا، وبنفس العقوبة أيضا على المعتقل رشيد اعماروش، في حين أدين محمد المجاوي بـ5 سنوات سجنا نافذا.

ولم تتم تبرئة أي من معتقلي حراك الريف، حيث تراوحت باقي الأحكام ما بين سنة موقوفة التنفيذ و5 سنوات سجنا نافذا.

ورافق صدور الأحكام على معتقلي “حراك الريف” دموع وصراخ واحتجاجات قوية لعائلات المعتقلين وعدد من الحقوقيين الذين حضروا أطوار جلس النطق بالحكم.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك