سبع سنوات عجاف … المغرب من الأسود إلى السواد

ماذا يقع في مغربنا الأقصى؟ وأين تتجه بوصلة الواقع ؟

منذ بداية سنة 2017، وبعد التطورات المتلاحقة التي شهدها المغرب بفعل الاحتجاجات الجماهيرية الواسعة التي عرفتها مجموعة من جهات المغرب، بدءا بحراك الريف وانتفاضة العطش بزاكورة وصرخة جرادة وغيرها من البؤر التي كشفت عن واقع اجتماعي تتعمق أزمته ومأساويته مع استمرار طبقة سياسية تمارس التجارة في السياسة، والسياسة في التجارة، نخبة تحترف الكذب والتزييف وتؤدي دورها المشؤوم في مسرحية هزلية طالت فصولها، طبقة لم تستطع أن تبلور رؤية أو تصنع حلولا لمعضلات تعصف بالمجتمع، البطالة والتهميش والبؤس والهجرة السرية والانحراف الفقر والمخدرات وغيرها من الظواهر التي تحول دون تحقيق الحرية والعدالة والكرامة.

لقد استطاعت السلطة الالتفاف على المطالب الشعبية التي عبرت عنها سنة 2011 حركة 20فبراير من خلال استثمار وتوظيف بعض القوى السياسية الدينية والانتهازية التي تعادي التقدم والحرية، ولعل السنوات السبع العجاف التي عاشها المغرب وما رافقها من هجوم شرس على القطاعات الاجتماعية الحيوية الصحة والتعليم والصحة، وما عرفه المغرب من نكسات حقوقية، وهجوم على حرية التعبير والصحافة، وكأننا أمام حملة منظمة على شعب أعزل ظل يقاتل بصوته شهورا وسنوات دون كلل أو ملل، حملة تستهدف الاقتصادي والسياسي والثقافي دون تمييز.

فالمتابع للشأن العام المغربي يدرك بوضوح مظاهر هذه الهجمة والحرب الضروس، وكأن من يهمهم الأمر لا ينتمون إلى هذه الأرض المغربية، ذلك أن الانبطاح الكلي لتوجيهات الدوائر المالية والامبريالية العالمية في تغييب تام لذكائهم السياسي، ورهن مستقبل البلد وأبنائه خدمة لأسياد العالم الجدد وصناع الحرب والعنصرية والتخلف والجشع.

إن قمع الصحافة الحرة والمستقلة، وعزل المثقفين وتهميشهم والحيلولة دون أدائهم لدورهم التنويري، وتهديد النسيج الحقوقي وتعذيب المعتقلين وإجراء محاكمات صورية ومارثونية لمعتقلي الحراك، رسالة واضحة ودليل ساطع على المقاربة الأمنية التي رسمتها السلطة لمواجهة وتدبير المرحلة. وإعلان صريح للحرب على المغربي في أمنه واستقراره وتقدمه، كما أن صم الآذان وعدم الاستجابة العاجلة لمطالبه التي عبرت المقاطعة الشعبية التاريخية عنها، باعتبارها مقاومة حضارية ونضال سلمي يعبر عن الذكاء الجمعي للمغاربة الذين صاروا يعرون بصمود أشكالهم النضالية عورة السلطة وجشع القائمين عليها.

اليوم وبعد مرور أكثر من سنة على هذه ” الفوضى الخلاقة” التي أرادوا لها أن تكون عنوانا للمرحلة، يفاجئ المغاربة ومعهم أحرار العالم بأحكام ثقيلة قرون من الزمن، لشباب كان كل ذنبهم الحلم بمغرب أخر ممكن، مغرب يعيش فيه الإنسان بكرامة.

ففي الوقت الذي يتم فيه التساهل، بل العفو والتغاضي عن ناهبي المال العام وتبرئة عدد كبير منهم، دون حسيب أو رقيب، تتم محاكمة شباب حالم وعاطل أحب الوطن. في مفارقة صادمة ومقززة تعبر عن أزمة المرحلة التاريخية التي نعيشها في ظل العهد الجديد، الجديد في تناقضاته وأزماته …

أمام هذا الوضع الذي كان الكل يمنّي النفس بتجاوزه ودفنه، اعتقادا أن المغرب يعيش حالة “انتقال ديمقراطي”، يقف المغاربة في مفترق الطرق ، متسائلين حائرين فالأفق كفّنه الضباب، ومؤشرات انفراج قريب تبدو غائبة أمام إصرار غريب على نشر اليأس وقتل الأمل، ومعهم يقف المثقف المغربي الأصيل بحثا عن غد أفضل، عن هواء جديد عن أمل جديد، إيمانا منه بدروس التاريخ وبالقوى الجبارة وعبقرية شعب، ظل يبدع ويواجه الريح والجفاف والبحر والطوفان بقلب مؤمن وعزيمة صلدة وعيون لا تعرف المستحيل.

أمام حجم الأزمة التي تواجه المجتمع تصير مسؤولية المثقف المغربي في دعم الحراك الشعبي تعبيرا عن انتمائه وانحيازه للحقيقة للحرية والتقدم والعدالة، جسيمة وكبيرة رغم المآزق التي تعترض صوته وعضويته، فإذا كان المغرب في التسعينيات قد كان حسب بعض المناضلين والمثقفين، يتجه من الأسود إلى الرمادي، فإن مغرب اليوم وكما تفيد مؤشرات وبوصلة الواقع، ينحدر من الأسود إلى السواد.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي هيئة تحرير جريدة العمق المغربي وإنما تعبّر عن رأي صاحبها.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك