جثة شبه عارية داخل “كراج” تستنفر أمن تزنيت

فتحت السلطات الأمنية بمدينة تزنيت أمس الجمعة، تحقيقا موسعا تحت إشراف النيابة العامة، لمعرفة السبب الحقيقي لوفاة شخص يتحدر من منطقة الحوز ضواحي مراكش، ويعمل قيد حياته مياوما، وذلك بعد أن تم العثور على جثته داخل مرأب ضيق كان الراحل يقيم به.

وحسب المعطيات التي توصلت بها جريدة “العمق”، فقد كان الراحل البالغ من العمر 50 سنة، يتخذ مرأبا ضيقا كمسكن، وتبلغ مساحته حوالي مترين وتنعدم فيه التهوية، ويشتغل قيد حياته رمالا، حيث كان معروفا بمساعدته أرباب الشاحنات على ملء آلياتهم بالرمال. وحدث أن غاب عن الأنظار لمدة يوم كامل، وهو الأمر الذي استرعى انتباه جيرانه، وعند تفقد أحواله، تأكد لهم أنه لا يرد على صيحاتهم، ليتم بعدها ربط الاتصال بالسلطات الأمنية التي حضرت واقتحمت المحل، وتعثر عليه جثة هامدة وهو شبه مجرد من الملابس.

ولتحديد سبب الوفاة، حضرت الشرطة العلمية، وتم توجيه الجثة نحو مستودع الأموات.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك