https://al3omk.com/311100.html

بنشماش يدعو “الغاضبين” على البام للمصالحة والعودة لحضن الحزب

يوسف الفرساوي – صحافي متدرب

دعا حكيم بنشماش، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة إلى إعادة تملك واستيعاب منطلقات تأسيس تجربة الأصالة والمعاصرة ومعاودة الاشتغال على ورش إعادة قراءة الوثائق المرجعية والاتفاق على قاموس سياسي موحد ومنسجم. مناشدا كل “الغاضبين” على البام، بالرجوع لإعادة فتح صفحة جديدة عنوانها “العمل الجماعي” من أجل تحصين المكتسبات من خلال العمل الذي حققه الحزب بكل الجهات.

ووجه بن شماش، في كلمة له خلال اللقاء التواصلي-التشاوري، الذي عقده مساء أول أمس (الجمعة)، بمركز الاستقبال والندوات بالرباط، مع منتخبات ومنتخبي ومناضلات ومناضلي حزب الأصالة والمعاصرة، بجهة الرباط-سلا-القنيطرة، رسالة صادقة لكل الغاضبين، قائلا: “أوجه رسالة ونداء لكل اللذين واللواتي على الصعيد الوطني الغاضبين على حزب الأصالة والمعاصرة، أناشدهم بالرجوع للحزب، وأقول لهم “هذا حزبكم عودوا فنحن في أمس الحاجة إليكم”.

وأشار الأمين العام الجديد لحزب الأصالة والمعاصرة إلى ضرورة الضغط على هذه الحكومة الفاشلة، بغرض الشروع بشكل مستعجل في إنجاز الأوراش الإصلاحية التي دعا إليها الملك محمد السادس، وعلى رأسها إطلاق الحوار الرسمي والعمومي حول النموذج التنموي الجديد، الذي يصعب فهم مبررات تأخره وتأجيل الشروع فيه، فضلا عن التقاعس المفضوح عن عدم إرساء قيادة إستراتيجية لتجاوز العراقيل التي تكبح استكمال تفعيل ورش الجهوية المتقدمة كرهان ومدخل مركزي لإعادة هيكلة نسق الدولة.مؤكدا أن ما يناهز 80 في المائة من مشاكل المغاربة حلها والجواب عليها لا يمكن أن يتم إلا في إطار الجهوية المنشودة.

وتوقف الأمين العام الجديد لحزب الأصالة والمعاصرة في سياق حديثه عن العطب الحكومي، في مواكبة الأوراش الإصلاحية الكبرى، عند ضعف تعاطي الحكومة مع قضايا الشباب، ولا سيما إطلاق دينامية إعداد الإستراتيجية المندمجة للشباب والتي من شأنها التعاطي مع ما يعرفه مجتمعنا من انقلاب وتحولات ديمغرافية، سماها الرئيسية تشكل المجتمع المغربي من 32 في المائة من الشباب.

كما توقف حكيم بنشماش عند مجموعة من التحديات التي تنتصب أمام الجميع، خاصة تلك التي تتعلق بالمحيط الإقليمي المعقد والصعب والمرتبطة بالتحولات التي تقع في منطقة الساحل، المتمثلة في انتشار ملايين الأسلحة التي دخلت إلى المنطقة بعد تضييق الخناق على الحركات الإرهابية بالشرق الأوسط. مضيفا التحدي المتعلق بمخاطر المشروع النكوصي الدخيل والقادم من المشرق، الذي تغلغل بشكل كبير في دواليب الدولة ومؤسساتها وفي مفاصل المجتمع، وهو ما يدعوا حزب الأصالة والمعاصرة إلى العمل الجدي على مواصلة حماية قيم المشروع الديمقراطي

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك