“سامحيني”

تشعرك بعض مشاهدها بدفء الانتماء إلى العائلة، ويغمرك تتابع أحداثها بتدفق مشاعر الأخوة والوفاء والأمومة وتأييد أسلوب الحياة القائم على الزواج والأسرة ومحورية الأب. لكن سرعان ما تطفو على التطورات قيم أخرى تحيل إلى الأنانية والخيانة والعقوق والصراع وقيادة النسوة للحياة العائلية والاجتماعية. فيثور السؤال: أي قيم يريد صانعو هذه الدراما تسويقها؟ أيريدون التمكين لقيم السلام والعفة والبر؟ أم يرغبون بنشر الرذيلة والانحراف والعنف؟ تلك هي قصة ومفارقات الدراما التركية التي غزت قنواتنا العمومية.

عكست تلك المفارقات مشاهد متتالية تشد الانتباه، نُثرت بين ثنايا السيناريو، سأُعَرِّج على أبرزها كشفا لبعض الأهداف الخفية.

حين تورد الدراما إحدى البطلات مغتصبة، فقد يبدو ذلك عاديا وتناولا لقضية تشغل بال المجتمع، لكن حين تُصَوَّرُ كل البطلات على هذا النحو، في سياقات وظروف ملتبسة لا تخطر على بال، علما أنها لا تعالج مشكلة الاغتصاب، فلا شك في أن من وراء هذه المبالغة والتكرار رسالة ما ! إذ سينزاح المسار من تصوير حالة اجتماعية إلى عرض نموذج اجتماعي بهدف دفع الوعي المجتمعي إلى القبول والاقتداء بهذه النماذج من خلال تأثيث اللاوعي الجماعي بمشاهد محبوكة، تموه بالاغتصاب أو ما يشبهه كي لا تصطدم بالوعي القيمي، لتسوغ علاقات جنسية متحررة والتطبيع مع كل تداعياتها في المجتمع.

أسوق مثالا على ذلك: يحدث أن يكون البطل وعائلته مستهدفا من قبل زوجة ثانية، ترغب بتثبيت وجودها في عائلة ممتدة من خلال الإنجاب، ولما تعذر عليها الإنجاب قررت ادعاء الحمل حين علمت بحمل أمها المتقدمة في السن التي لا يُعرف لها صاحب أو زوج، لكن التصوير ظل يجذب عناية المشاهد إلى التعاطف مع عائلة البطل التي تتعرض لمؤامرة، ويوجه كل انتظاراته إلى نجاة عائلة البطل من الفخ.

بينما تتجه تطورات الأحداث إلى نجاح المؤامرة، سرعان ما تظهر علامات ضياع الحمل، ليتنفس المتابع الصعداء، بعد أن تسرب إلى لاوعيه إمكانية التعايش مع علاقة متحررة وحمل غير شرعي، ثم يتعزز هذا التطبيع حين تتلقى فاقدةُ الحمل، وهي بالمشفى، التعازي والمواساة من قِبل بطلة أخرى، مرت بنفس الظروف، مُحَمِّلة المسؤولية للرجل المتوحش الذي كان وراء هذا الحمل.

حين تعرض دراما امرأة دخلت علاقات زوجية متعددة، يبدو الأمر طبيعيا وجميلا لما يثيره السيناريو من مغامرات امرأة استثنائية، لكن حين تصور كل البطلات على هذه الشاكلة سيكون الأمر غريبا ومثيرا للتساؤل: أيريد المخرج تقديم تجارب نسائية، أم يريد التسويق لنموذج نسائي يرغب بتعديد الشركاء؟ والمتأمل للسيناريو يرى كيف يشد المتابع إلى الظروف الخيالية التي ألجأت البطلات إلى الدخول في علاقات متعددة، وعمق التصوير يشيد ويُرَغِّب في نموذج نسائي ينزع إلى خوض تجارب حب عديدة، وقادر على عيش مغامرات عاطفية وجنسية لا متناهية. ولكي يتفادى الاصطدام بالوعي الجماعي الرافض لهذه الفكرة، يُطمئن الوعي بشكل الأسرة، التي تَرِدُ أحيانا ممتدة، والاحتفال بالزواج، ونسج ظروف قاهرة إزاء كل انحراف، وفي نفس الوقت يتعرض اللاوعي لعملية حشو بالرغبة في تغيير الشريك واستسهال هذا الفعل عند تبدل الظروف.

باستحضار نسب المشاهدة العالية لهذه الدراما، لا ينبغي استغراب ارتفاع نسب الطلاق والعنوسة والعزوف عن الزواج، لأن هذه الدراما ساهمت بنزع رداء القداسة عن قيم الأسرة بطريقة فنية.

إذا علم بأن هذه الدراما امتدت فصولها لست سنوات، تتأكد جدية هذه المساعي المناقضة للوعي الجماعي، فاللاوعي يُصدق كل شيء مع التكرار، وهو المسؤول على إنتاج أنماط السلوك، بحيث صار يشكل مرور هذه الدراما في القنوات العمومية أساسا لنشأة جيل من الأطفال على هذه القيم حتى وصولهم سن المراهقة ثم النضج، وبالنهاية سيتبنى المجتمع قيما جديدة أو على الأدق قيما هجينة أو على الأرجح سيعيش فوضى قيم تحمله إلى المجهول.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي هيئة تحرير جريدة العمق المغربي وإنما تعبّر عن رأي صاحبها.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك