https://al3omk.com/313801.html

وكالات الأسفار تستنفر الباطرونا وفرق الأحزاب للتصدي لمشروع قانون

استنفرت جمعية وكالات الأسفار الاتحاد العام لمقاولات المغرب “الباطرونا” وفرق الأحزاب السياسية داخل مجلس المستشارين من أجل اعتراض مشروع قانون تنظيم مهنة وكيل الأسفار تقدم به محمد ساجد، وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، ونال موافقة مجلس النواب وأحيل على الغرفة الثانية للبرلمان.

وكشفت عن ذلك جمعية وكالات الأسفار الرباط بجهة سلا القنيطرة وزارة السياحة خلال لقاء صحفي نظمته يوم الأربعاء 18 يوليوز 2018 بمدينة الرباط.

وهاجمت إيمان العمراني رئيسة الجمعية الجهوية لوكالات الأسفار الرباط سلا القنيطرة وزارة السياحة خاصة (إدارة الجودة والتقنين)، مطالبة وزارة ساجد بضرورة مراجعة مشروع القانون المتعلق بتنظيم مهنة وكيل الأسفار عبر إشراك المهنيين، وعدم تمييع القطاع وإغراقه بـ”مول الشكارة”، متسائلة من وراء هذا المشروع؟ ولصالح من تريد الوزارة أن تبيعنا؟

وطالبت العمراني بوقف مناقشة القانون الذي استعصى على وزارتي الدويري وحداد تمريره خلال فترتهما الانتدابية، قائلة “هذا القانون لا ندري لمن شرع”، موضحة أن جمعيتها طرقت أبواب الفرق البرلمانية بمجلس المستشارين إلى جانب نقابة الاتحاد العام لمقاولات المغرب من أجل استدراك التأخر الحاصل على مستوى اعتراض مشروع القانون في مجلس النواب قبل المصادقة عليه..

وأوضحت العمراني أن إحالة مشروع القانون على نص تنظيمي يحدد مقدار مبلغ الضمانة المالية المفروض على وكلاء الأسفار أداءها قبل ممارسة نشاطهم يجعل ذلك المبلغ مرهونا لمزاجية الإدارية، مشيرة إلى أن المفروض هو تضمين المبلغ في المشروع قبل المصادقة عليه.

من جانبه، حذر رضا عليوة المدير العام للجمعية المغربية لوكالات الأسفار للرباط سلا القنيطرة من إغراق الشركات المغربية ودفعها في اتجاه الإغلاق وتشريد العاملين، مطالبا وزارة السياحة بعقلنة القطاع عبر إشراك جمعيات الأسفار.

وأوضح المدير العام للجمعية المغربية لوكالات الأسفار للرباط سلا القنيطرة أن المهنيين ليسوا ضد رقمنة القطاع باعتبار ذلك المر قد يرقي الشركات المغربية إلى درجة العالمية، داعيا الوزارة لوضع برمجة للرقمنة.

وعبرت وكالات الأسفار المغربیة على لسان رئيسة الجمعية الجهوية لوكالات الأسفار الرباط سلا القنيطرة عن خشيتها من عواقب “غیر مرغوب فيها” بعد اعتماد القانون، والتي تتجلى حسبها في فقدان أكثر من 000 10 وظیفة مباشرة جراء فتح القطاع في وجه غير المهنيين الذين لا يتحملون التزامات اجتماعية، علاوة على تدهور جودة الخدمات المتعلقة بالسیاحة والأسفار.

كما عبرت رئيسة الجمعية الجهوية لوكالات الأسفار الرباط سلا القنيطرة عن خشيتها من أن يؤدي القانون عند إقراره إلى ارتفاع أعداد حالات النصب والاحتیال المتعلقة بالأسفار بسبب عدم تحديد المقار الاجتماعية للممارسين من غير المهنيين، وغیاب حمایة المستهلك، علاوة على تشويه صورة السیاحة الوطنیة، والإغلاق التدریجي لوكالات الأسفار.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك