https://al3omk.com/314851.html

“السل” يحصد أرواح ساكنة بأزيلال .. وجمعية تدق ناقوس الخطر

تعاني ساكنة أيت ويور بجماعة سيدي يعقوب، التابعة ترابيا لإقليم أزيلال، من انتشار داء السل، حيث أصيب ما لا يقل عن 13 شخصا بالوباء، بالإضافة إلى وفاة عشرة أشخاص مؤخرا جراء تفشي المرض.

وقد دخلت “جمعية أيت وايور وأيت ميمون للماء الصالح للشرب والتنمية “، التي تنشط بالدوار سالف الذكر، على الخط مطالبة بتدخل المسؤولين على قطاع الصحة بالإقليم لوضع حد لانتشار هذا الوباء الذي تسبب في إزهاق أرواح عشرة أشخاص إلى حدود اليوم.

ووجهت الجمعية طلبا عاجلا مذيلا بأسماء المرضى وتوقيعاتهم إلى المندوب الإقليمي لوزارة الصحة بأزيلال، اطلعت جريدة العمق على نسخة منه، توضح فيه المعاناة اليومية لهؤلاء المصابين، وتطالب فيه المسؤولين بالتدخل قبل أن يحصد الوباء المزيد من الأرواح.

ويشار إلى أن وزارة الصحة أطلقت في وقت سابق من السنة الجارية حملة وطنية حول داء السل، وذلك بعد تسجيلها أرقاما مخيفة لهذا الوباء.

وأشارت معطيات وزارة الصحة أن البرنامج الوطني لمحاربة السل، سجل إصابة 31 ألف و542 حالة بداء السل بجميع أشكاله في عام 2016.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك