https://al3omk.com/318316.html

صحفيون مغاربة يشتكون من التضييق الإعلامي بمركب محمد الخامس

استنكر مجموعة من المصورون الشباب من التضييق الذي يعانون منه أثناء تغطيتهم للأحداث الرياضية بالخصوص بمركب محمد الخامس بالدارالبيضاء، وذلك على إثر ما وصفوه بالأوضاع المزرية وغير المهنية التي يتعرضون لها خلال تغطيتهم الاعلامية.

وعبر المصورون الشباب من خلال بيان لهم توصلت جريدة العمق بنسخة منه، عن غضبهم من “الممارسات المتعجرفة والتعسفية من من يعتبرون أنفسهم ورثة الملاعب و اصحاب الحق في الاعتماد على صحافي من غيره، عوض ان يسهر على حل المشاكل وتطوير المنتوج الإعلامي وفتح الباب امام المبادرات والافكار يستنزف كل طاقاته في تصفية الحسابات وتشتيت الجسم الصحفي الرياضي واختلاق المبررات وسن قوانين ونسبها للإتحاد اللإفريقي المصورون، وسلك شتى الطرق الانتقامية او تزكيتها او التحريض عليها ( الاقصاء والتهميش)، إذ أصبح المصور الصحافي الشاب ينهج جميع الطرق لاعتماده دون غيره”.

وأكد المصورون الشباب في بيانهم على أن “ما عاشه المصورون الصحافيون الشباب خلال نهاية الأسبوع المنصرم خلال مباراتي الوداد و الرجاء ضمن المشاركة الافريقية من إقصاء مفرط، بدعوى أنهم ينتمون لجرائد إلكترونية، هذا المعطى تم تطبيقه على الشباب دون غيرهم، كما أن هذا القانون يتم العمل به فقط بمدينة الدار البيضاء دون غيرها، خير دليل على ذلك إعتماد المصورين المهنيين الشباب بمدن بركان و الجديدة و بالمناسبة نوجه التحية للمشرفين على الإعلام بالمدينتين”.

وأكد المصورون الشباب  في بيانهم  على أنهم قامو “بتوثيق كل الخروقات في هذا الشأن بالفيديو و الصور، والأدلة المادية الملموسة، سنكشف عنها في الوقت المناسب”.

وطالب المصورون في الأخير “بتدخل وزير الإتصال محمد الأعرج و رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم فوزي لقجع المشهود لهم بخدمة الصالح العام.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك