https://al3omk.com/319545.html

باحث: الجماعات والجهات لا تهتم بالجالية في مخططاتها التنموية (فيديو)

قال عزيز صادق أستاذ باحث في العلوم القانونية، بأن الجماعات الترابية والجهات بالمغرب، لا تأخذ بعين الاعتبار الجالية المغربية المقيمة بالمهجر أثناء وضعها لمخططاتها التنموية، لذلك تبقى هذه الفئة والتي تجلب العملة الصعبة، خارج هذه المخططات مما يجعل هذه الجهات تفقد رقما مهما في التنمية.

وأضاف صادق في تصريح لجريدة “العمق” أثناء مشاركته في ندوة “الجهوية المتقدمة والمغاربة المقيمين بالخارج”، والمنظمة على هامش أسبوع مغاربة العالم الذي تحتضنه مدينة أكادير من 6 إلى 10 غشت الجاري، بأن جهتين في المغرب انتبهتا لهذا المؤشر المهم، ويتعلق الأمر بكل من جهة سوس ماسة وجهة الشرق، في الوقت الذي مازالت الجهات الأخرى لم تفطن لأهمية الاهتمام بالجالية، واستثنتها من مخططات التنمية.

وتكمن قوة هذه الفئة حسب صادق، في كون أغلبها ينحدر من جماعات قروية، وتواجدها في هذه المجالات الجعرافية التي تعرف خصاصا كبيرا في البنيات التحتية، وانعدام فرص الشغل، سيساعدها  حتما  في الإقلاع الاقتصادي، وتحقيق مشاريع مذرة للدخل، في ظل أن الجيل الثالث من المهاجرين، أصبح اليوم يفضل إنشاء مشاريع تنموية بالمناطق القروية، وأصبح يفضل ضخ استثمارات في ببلده، ولابد من الأخد  بيدهم وتوجيههم، من خلال توفير أرضية خصبة، وأولها بوابة الكترونية تساعدهم على ولوج عالم الاستثمار بشكل رقمي.

وللوصول إلى الهدف المنشود، وإقناع المنتخبين بضرورة الاهتمام بالجالية المقيمة بالخارج، أثناء وضع مخططات التنمية، يقول صادق”لابد من القيام بحملات تحسيسية داخل هذه الجماعات الترابية، وفتح قنوات للتواصل مع أبناء الجالية، ومنحهم فرصة الاندماج في بناء صرح الجهوية الموسعة”.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك