https://al3omk.com/321541.html

سابقة.. فيدرالية مدنية تنذر خطيبا دعا لعدم الانخراط في الجمعيات

في سابقة هي الأولى من نوعها، والتي تجسد التوتر بين الفاعل الديني والفاعل الجمعوي، بعثت فيدرالية مدنية رسالة “إنذار” لخطيب جمعة، متهمة إياه بـ”تحريض” الشباب والساكنة على عدم الانخراط في الأعمال الجمعوية والثقافية.

ووصفت فيدرالية النسيج الجمعوي خطبة الإمام بـ”الارتجالية”، قائلة في رسالة اطلعت جريدة “العمق” على فحواها “أتقدم إلى سيادتكم بهذا الإنذار بسبب الارتجال في خطبة الجمعة الفارطة”.

وعللت الفيدرالية انزعاجها من خطبة الإمام بالقول إنها “جاءت كتحريض للشباب والساكنة عن عدم الانخراط في الأعمال الجمعوية والثقافية التي من شأنها خدمة العمل الجمعوي بالمنطقة وللصالح العام.

ودعت الفيديرالية إمام مسجد أحد المساجد ببنسركاو بمدينة أكادير إلى عدم تكرار ما سمته بـ”استغلال” منبر المسجد لتمرير وإيصال الرسائل الفردية والاعتقادات الشخصية.

يذكر أن تقرير المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي حول “مبادرة وطنية لفائدة الشباب” كشف عن إقبال الشباب على الانخراط في الحياة الجمعوية بشكل متزايد، مقابل الغياب شبه التام عن الأشكال التقليدية للمشاركة السياسية.

وأرجع التقرير انخراط الشباب في الحياة الجمعوية إلى وعيهم بدور المجتمع المدني وتأثير مبادراته في تحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية للبلاد، وتعبيرا عن خيبة أملهم في العمل السياسي المباشر، الذي لا يوفر إلا آفاقا ضيقة غير كفيلة بتحقيق تغيير فعلي.

ووصف التقرير نسبة انخراط الشباب في النقابات والأحزاب السياسية بـ”الضئيلة”، موضحا أنها تعبير عن أزمة ثقة حقيقية قائمة بين الشباب والمؤسسات السياسية، وأنها لا تتعدى 1 في المائة.

 

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك