https://al3omk.com/326587.html

التحالف بقيادة السعودية: الضربة الجوية على حافلة في اليمن غير مبررة

قال التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن يوم السبت إنه يقبل بأن الضربة الجوية التي نفذها التحالف على حافلة في اليمن الشهر الماضي وأودت بحياة العشرات بينهم أطفال كانت غير مبررة، متعهدا بمحاسبة ”كل من ثبت ارتكابهم أخطاء“.

يأتي هذا الاعتراف النادر بعد تصاعد الضغط الدولي على التحالف، وبعضه من حلفاء، لبذل مزيد من الجهد للحد من سقوط ضحايا مدنيين في الحرب الأهلية المستمرة منذ ثلاثة أعوام ونصف العام والتي أودت بحياة ما يربو على عشرة آلاف شخص ودفعت بالبلد الفقير إلى شفا المجاعة.

كان التحالف المدعوم من الغرب والذي يواجه جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران في اليمن قال عند وقوع الحادث في التاسع من أغسطس آب إن الضربات الجوية على أحد أسواق محافظة صعدة استهدفت قاذفات صواريخ استخدمت قبلها بيوم واحد لشن هجوم على مدينة جازان بجنوب السعودية. واتهم التحالف حينئذ الحوثيين باستخدام الأطفال دروعا بشرية.

وقال الفريق المشترك لتقييم الحوادث، وهو لجنة تحقيق شكلها التحالف، يوم السبت إن الضربات نُفذت بناء على معلومات مخابراتية أفادت بأن الحافلة تقل قياديين حوثيين مما يعد هدفا عسكريا شرعيا لكن التأخير في تنفيذ الضربة وتلقي أمر بعدم الضرب ينبغي التحقيق فيه.

وقال منصور أحمد المنصور المستشار القانوني للفريق للصحفيين في الرياض ”كان هناك تأخير واضح في تجهيز الطائرة المقاتلة في الموقع والوقت المناسبين لاستهدافه وهو ما فوت استهداف هذه الحافلة باعتبارها هدفا عسكريا في منطقة خالية ومكشوفة بغرض تجنب وقوع مثل هذه الأضرار الجانبية“.

وأضاف ”يرى الفريق ضرورة أن تقوم قوات التحالف وعلى الفور بمراجعة تطبيق قواعد الاشتباك المعتمدة لديها بما يضمن الالتزام بها“.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك