https://al3omk.com/329245.html

مصرع شاب بتوبقال .. والدرك يفشل في انتشال جثته العالقة منذ أيام بقيت عالقة بين الصخور

لم تتمكن عناصر الدرك الملكي لجماعة تالوين بإقليم تارودانت من انتشال جثة الهالك “عبد السميع. ص” والتي بقيت عالقة بين الصخور عدة أيام قبل اكتشافها يوم الثلاثاء الماضي.

الشاب الجامعي الذي انطلق في مغامرة تسلق جبل توبقال رفقة صديقين معه أضاعوا طريق العودة إلى مدينتهم مراكش، وفي طريقهم للبحث اختفى عنهم عبد السميع، ليقوم أحد الناجين بإبلاغ الدرك الملكي لجماعة إمليل التي أعطت المهمة لدرك تالوين بحكم أن الحادث وقع تحت نفوذهم، في حين ذهب الآخر لإبلاغ عائلته باختفائه عنهم.

وذكرت مصادر متطابقة أن الهالك الذي كان يعاني من مرض السكري ويأخذ حقن الأنسولين، تم العثور على جثته يوم الثلاثاء وما تزال عالقة بمنطقة جبلية وعرة تابعة لنفوذ جماعة تالوين بإقليم تارودانت، دون التمكن من انتشالها من طرف السلطات المحلية بسبب غياب الإمكانات والمعدات اللازمة التي حالت دون انشال ابنها.

كما ناشدت العائلة حسب ذات المصادر الجهات المسؤولية من أجل التدخل العاجل للتعامل مع قضية ابنهم التي خلفت حزنا وغضبا عميقين في أوساط العائلة والأصدقاء.

تعليقات الزوّار (3)
  1. يقول مراكشي:

    دفن المرحوم أمس الخميس بمراكش

  2. يقول غير معروف:

    لو كان هذا المتوفى فرنسيا أو سويسريا لنزلت القيادة العليا برمتها إلى مكان الحادث و انتشلوه ، هكذا نحن غرباء في وطننا !

  3. يقول سمير:

    الهالك رحمه الله دفن بالأمس (يوم الخميس)

أضف تعليقك