https://al3omk.com/329575.html

افتتاح أيام طرابلس الثقافية بعرض فيلم ” 74 استعادة لنضال”

افتتحت ، أمس الجمعة ، فعاليات أيام طرابلس الثقافية في إطار التحضير لاحتفالية طرابلس كعاصمة للثقافة العربية لسنة 2023 .

وشهد حفل افتتاح التظاهرة الثقافية ، التي يسهر عليها المجلس الثقافي اللبناني الشمالي تحت إشراف وزارة الثقافة ، عرض الفيلم الوثائقي “74 إستعادة لنضال” لمخرجه رائد ورانيا الرافعي، والذي يتناول الحراك الطلابي في الجامعة الأميركية في بيروت إبان سنة 1974.

وفي كلمة بالمناسبة، أكد رئيس المجلس صفوح منجد على أهمية فعاليات وأنشطة أيام طرابلس الثقافية المتنوعة و”ذات المضمون النوعي على مختلف الأصعدة الثقافية والفنية لتأكيد ما تزخر به طرابلس من طاقات وإمكانات يجعلها جديرة بلقب (طرابلس عاصمة للثقافة العربية 2023) بموجب القرار الصادر عن مجلس وزراء الثقافة العرب والمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم”.

وتوقف، من جهة أخرى، عند أبرز ما حصده وحققه فيلم “74 إستعادة لنضال” من جوائز ونجاحات إذ فاز بجائزة أفضل فيلم في مهرجان أولار (البرازيل)، وأفضل فيلم طويل في مهرجان تطوان (المغرب)، الى جانب عرضه في العديد من المدن العربية والأوروبية والأميركية والآسيوية.

من جهته، قال رئيس اللجنة الثقافية بالمجلس عاطف عطية إن افتتاح هذه التظاهرة الثقافية شكل مناسبة لاستعادة “فترة مشرقة” من تاريخ لبنان من خلال النضال الطلابي في الجامعة الأميركية عام 1974 وما كان يقوم به الطلبة من أجل التحضير للتظاهر والاحتجاج ، “وهي التحركات التي كانت تهز العاصمة وتظهر ما يمكن أن تفعله الحركة الطلابية في الشارع”.

وذكر أن التحولات التي عرفتها الجامعة من تطور وتوسع على الصعيدين الأكاديمي والجغرافي ما كان ليتم لولا “نضالات إتحاد الطلاب في الجامعة اللبنانية بالدعم والمساعدة من اساتذتها بالإضافة إلى ما قدمه هؤلاء من خلال رابطتهم ونضالاتها في ذلك الزمن الذي وصل تعداد المتظاهرين فيه إلى عدة آلاف”.

وعقب عرض الفيلم ( 90 دقيقة) جرى حوار ونقاش مع المخرج رائد الرافعي حول موضوع الشريط والإخراج والتمثيل، حيث أشار إلى أن جميع الممثلين كانوا من الهواة إلا أنهم برعوا في تجسيد أدوارهم وحفظ الحوار وتأديته بتلقائية كما تم إستخدام أحد الأبنية القديمة والمهجورة في كسروان كبديل عن مباني الجامعة الأميركية في بيروت حيث جرت وقائع الفيلم.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك