https://al3omk.com/329799.html

حمرية تبكي قلة الماء وعامل الإقليم يتخذ موقفا رجوليا ومسؤولا

هو موقف جد عادي لمسؤول بقيمة عامل إقليم، ولكن الموقف بحد ذاته إذا كان عند آخرين شيء مخيف ، فعامل إقليم جرسيف قد اتخذ موقفا جد مسؤول ، حين وقف على جرح المشكل الذي تعاني منه ساكنة حي حمرية العشوائي بجرسيف.

حمرية، حي عشوائي على هامش مدينة جرسيف ، استيقظت ساكنته على وقع إغلاق لمجموعة من الآبار التي يعتبرونها المورد الرئيسي والوحيد للماء الصالح للشرب، والسبب حسب المكتب الوطني للماء الصالح للشرب، هو الثلوت الذي وُجد بهذه الآبار خلال دراسات ميدانية قامت بها لجان مكلفة بهذا الأمر، فكان قرار الإغلاق مخافة تلوث الساكنة وإصابتها بأمراض هم في غنى عنها .

ليتم غلق آبار وهي المورد الرئيسي لمادة مهمة للحياة، وهو الماء الصالح للشرب، فلا بد من إيجاد بديل لها، فكانت ” حاويات المياه ” أهم بديل، لكنها كانت جد محدودة، بحيث لم يصل الماء لكل الساكنة، هناك من حصل على بعض اللترات المحدودة ، وهناك من لم يحصل على لتر واحد حسب ما جاء على لسان مجموعة من المتضررين.

قررت ساكنة حمرية تنظيم مسيرة نحو مقر عمالة إقليم جرسيف، بل والاعتصام أمامها، وهذا أمر طبيعي، فالساكنة متضررة، وعامل الإقليم أحد المسؤولين الذين يدخل حي حمرية ضمن مجالهم الترابي، وضمن مسؤولياتهم، وعليه أن يكون على رأس قائمة واضعي الحلول، لساكنة لا تريد إلا حقا مشروعا وهو الماء الصالح للشرب، بل الحياة.

عامل إقليم جرسيف لم يفعل كما يفعل معظم المنتخبين والمسؤولين المكلفين بالشأن المحلي، بل كان موقفه رجوليا ومسؤولا، خرج للساكنة بوعود ، كان يمكن أن لا تثق فيها الساكنة لو لم تكن تعلم أنها صادقة، وعَدهم بأنه مساء، ومن ذات اليوم سيقف شخصيا على جرح المشكل لحله، ولم يصل المساء حتى وفى بوعده، فجهز للساكنة حاويات أكبر وأنقى وأرقى وأنظف وأكثر أمانا، تابعة لعمالة جرسيف.

أنا لا أقول بأن هذا الحل هو الأنسب لساكنة حمرية، لأن الحل الأنسب معروف وهو ربط الحي بالماء الصالح للشرب، هذا الحق المشروع الذي لا غبار عنه، لكن حل عامل الإقليم الأنسب حاليا .

عزيزي القارئ، قصدي من هذه المقالة ليس تمجيد عامل الإقليم، أو أي كان، بل قصدي تحسيسي وتوعوي لباقي المسؤولين عن أحوالنا، أن خدمتنا كمواطنين بهذا البلد الذي دافعنا عنه وسندافع عنه بكل ما نملك من قوة، والذي يجري حبه في عروقنا، بحد ذاته شيء جميل ومقدس عند خالقنا، فمحبة الناس لكم ستملأ الأرض وردا، فما بالكم بجزاء الخالق.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي هيئة تحرير جريدة العمق المغربي وإنما تعبّر عن رأي صاحبها.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك