https://al3omk.com/330191.html

تقرير لوكالة “فيتش” الدولية يتوقع تحسنا في الاقتصاد المغربي أبقى على تصنيف "بي بي مستقر" لآفاق الاقتصاد

توقع تقرير صادر عن وكالة ‘فيتش” الدولية للتصنيف الائتمانى، أن يعرف الاقتصاد المغربي نموا نسبته 3,5 في المائة خلال العام الجاري، ليستقر في 3,3 في المائة خلال 2019، حيث أبقت الوكالة على تصنيف “ي بي بي مستقر” لآفاق الاقتصاد على المدى المتوسط، متوقعة تحسنا في الحسابات الماكرو اقتصادية.

كما توقعت الوكالة في التقرير المعنون بـ” آفاق النمو في المملكة المغربية “، إنخفاضا في عجز الموازنة إلى 3.1 في المائة وعجز حساب المدفوعات الخارجية إلى 3.3 في المائة، والمديونية العامة على مدى السنوات المقبلة إلى 60 في المئة من الناتج المحلي.

وأرجعت الوكالة، تحسن اقتصاد المملكة، إلى ضعف الطلب الخارجي وأزمة التجارة الخارجية ورفع الرسوم الجمركية على الصادرات بين الولايات المتحدة وشركائها التقليديين في الاتحاد الأوروبي والصين.

التقرير الذي نشرته صحيفة “الحياة” اللندنية”، أوضح أن”معدلات النمو ستبقى مرتفعة مقارنة بدول المنطقة بفضل تنوع مصادر دخل الاقتصاد المغربي، وزيادة مساهمة الصناعة والسياحة، وتسجيل موسم فلاحي جيد للعام الثاني على التوالي”، مشيرا إلى أن المملكة ستستفيد من تدفقات استثمارية مهمة في قطاع صناعة السيارات والطائرات خلال العامين المقبلين، جزء منها من مجموعة “بيجو ستروين أس بي أ” التي ستشرع في تصنيع سيارات خفيفة ومحركاتها في منطقة القنيطرة الصناعية شمال العاصمة”.

ومن جهة أخررى، لفتت الوكالة، إلى أن “صادرات الصناعة المغربية قد تواجه العام المقبل تراجعا في الطلب العالمي، خصوصا في أسواق الاتحاد الأوروبي وإفريقيا جنوب الصحراء بسبب تراجع النمو وزيادة الرسوم”.

وتوقعت وكالة “فيتش”، وفق المصدر ذاته، أن تعرف صادرات السيارات ارتفاعا سيصل لأكثر من 17 في المئة خلال العامين المقبلين، مستفيدة من تدفقات استثمارية أوروبية، منها تأسيس مصنع “ماغنتي ماريللي” لصناعة أجزاء السيارات الموجهة إلى السوق الإيطالية، ما يعزز حظوظ المغرب في جذب مزيد من الاستثمارات من سوق السيارات الأوروبية.

 

 

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك