https://al3omk.com/332530.html

ارتفاع عدد التلاميذ والطلاب المغاربة لهذا العام إلى 10 ملايين بلغ عدد المدرسين ربع مليون

كشفت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، أن عدد المستفيدين من منظومة التربية والتكوين برسم الدخول المدرسي والجامعي، والخاص بالتكوين المهني برسم موسم 2018-2019، ناهز 10 ملايين تلميذ وطالب، منهم حوالي مليون طالب جامعي

وأوضحت الوزارة اليوم الإثنين، أن العدد الإجمالي للتلاميذ والطلاب بلغ 9 ملايين و613 ألف، حوالي 7,9 مليون منهم تلاميذ، وهم 7,153 مليون بالتعليم الابتدائي والثانوي الإعدادي والثانوي التأهيلي، و748 ألف و214 تلميذا بالتعليم الأولي، و8 آلاف و253 بالأقسام التحضيرية العمومية للمدارس العليا.

وفي التكوين المهني، بلغ عدد المتمدرسين ما مجموعه 776 ألف متدرب على مستوى مختلف أسلاك التكوين من البكالوريا المهنية، والتكوين المؤهل، وتقني، وتقني متخصص  وغيرهما.

وبلغ عدد المسجلين بالتعليم العالي، حوالي 937 ألف طالب، من ضمنهم 860 ألف و219 بالجامعات، و50 ألف و397 بالمعاهد الخاصة، و26 ألف و659 بمؤسسات تكوين الأطر.

وبخصوص الدعم الاجتماعي، أوضحت الوزارة أن عدد المستفيدين من المبادرة الملكية “مليون محفظة”، برسم الموسم الدراسي الحالي، بلغ 4.365.558 تلميذا (47 بالمائة منهم إناث)، بكلفة إجمالية تناهز 420 مليون درهم، مبرزة أن 2.087.200 تلميذ و1.310.400 أسرة استفادوا من برنامج الدعم المالي المباشر “تيسير” بكلفة إجمالية تناهز 2.170 مليون درهم.

من جهة أخرى، سيستفيد 1.442.514 تلميذ من خدمات السكن والإطعام، فيما سيستفيد 193.000 من خدمات النقل المدرسي.

وعلى مستوى الموارد البشرية، فقد تم انتداب 20 ألف مدرس جديد، مما يرفع العدد الإجمالي للمدرسين إلى أكثر من 248.000.

وفي مجال التكوين المهني، تم خلال هذه السنة فتح حوالي 2007 مؤسسة (1321 مؤسسة منها للتعليم الخاص)، يؤطرها 19.746 مكون.

ويتميز الموسم الدراسي 2018-2019 بتنفيذ برنامج العمل المتعلق بدعم التمدرس، ومحاربة الهدر المدرسي، وتشجيع النجاح المدرسي والنهوض بتشغيل الشباب، الذي تم إحداثه طبقا للتوجيهات الملكية، والرامي إلى محاربة العوائق السوسيو-اقتصادية، التي يواجهها التمدرس، وكذا إلى ضمان ملاءمة أفضل بين التكوين والتشغيل، تضيف الوزارة.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك