https://al3omk.com/332963.html

تقرير: السل يتسبب في وفاة أكثر من أربعة آلاف شخص يوميا ربع سكان العالم مصابون بعدوى السل

كشف تقرير لمنظمة الصحة العالمية أن مرض السل يتسبب في وفاة أكثر من أربعة آلاف شخص يوميا، معتبرا أن الإجراءات والاستثمارات الرامية إلى إنهاء الوباء لا تفي بهذا الغرض.

التقرير العالمي بشأن السل لعام 2018، الذي أطلقته منظمة الصحة العالمية في نيويورك أمس الثلاثاء، أكد أنه على الرغم من انخفاض أعداد الأشخاص الذين يموتون بمرض السل مقارنة بالعام الماضي ونجاح الجهود العالمية في تفادي حوالي 54 مليون حالة وفاة بسبب المرض منذ عام 2000، لا يزال السل أكثر الأمراض المعدية فتكا في العالم.

ويقدم التقرير تقييما شاملا وحديثا حول السل والتقدم المحرز في الاستجابة له على المستويات الإقليمية والقطرية وعالميا، بناء على بيانات من 205 دول وأقاليم.

ومما جاء في التقرير أيضا، أن مرض السل قد تسبب في وفاة 1.6 مليون شخص العام الماضي، بما في ذلك 300 ألف مصاب بفيروس نقص المناعة البشرية، وهو ما يشير إلى انخفاض بشكل عام في حالة الوباء عالميا.

ولكن لا يزال السل المقاوم للأدوية يمثل أزمة للصحة العامة عالميا. ففي العام الماضي، قدرت منظمة الصحة العالمية أن 558 ألف شخص قد أصيبوا بمرض مقاوم للريفامبيسين على الأقل، وهو أحد أكثر أدوية السل فعالية. وكانت الغالبية العظمى من هؤلاء الأشخاص مصابة بوباء السل المقاوم لأدوية متعددة.

وتقدر منظمة الصحة العالمية أن ربع سكان العالم مصابون بعدوى السل.

وأعلنت االمنظمة عن تنظيم أول اجتماع رفيع المستوى للجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن السل في 26 شتنبر الجاري في نيويورك، لإعلان الالتزام بتسريع جهود الاستجابة للمرض.

وفي هذا الصدد، أشاد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس بهذا الالتزام قائلا “لم نر مثل هذا الاهتمام السياسي رفيع المستوى وفهم ما ينبغي على العالم القيام به لإنهاء السل والسل المقاوم للأدوية.”

ودعا تيدروس إلى الاستفادة من هذا الزخم الجديد والعمل معا لوضع حد لهذا المرض الرهيب، لتلبية الهدف العالمي لإنهاء السل بحلول عام 2030، قائلا “تحتاج البلدان إلى الإسراع في استجابتها بشكل عاجل، بما في ذلك من خلال زيادة التمويل المحلي والدولي لمكافحة المرض.”

ومن المتوقع أن يستند المؤتمر، الذي سيحضره حوالي 50 من رؤساء الدول والحكومات، إلى الخطوات الأخيرة التي اتخذها قادة الهند والاتحاد الروسي ورواندا وجنوب أفريقيا في مجال مكافحة السل.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك