https://al3omk.com/333319.html

مشاكل الدخول المدرسي.. تسائل دور المنتخبين بفركلة السفلى

عمر حمداوي – تنجداد

في الوقت الذي يدور فيه الحديث حول المادة 70 من القانون التنظيمي رقم 113.14 المتعلق بالجماعات التي تنص على أنه “بعد انصرام أجل ثلاثة سنوات من مدة انتداب المجلس يجوز لثلثي الأعضاء المزاولين مهامهم تقديم ملتمس مطالبة الرئيس بتقديم استقالته”، يتساءل وبحرقة سكان مجموعة من قصور فركلة السفلى عن جدوى استمرار المجلس الجماعي في مهامه، خاصة في ظل الحضور الصوري للمستشارين في الحياة الجماعية، وتغليب المصالح الشخصية على المصلحة العامة، وغياب التكوين بالشكل المطلوب في العمل الجماعي، وضعف التأطير السياسي والحزبي بما يتماشى مع الحاجة الماسة إلى فاعل محلي متفاعل مع حاجيات وتطلعات الساكنة، ناهيك عن الأمية وعدم الإلمام بالمقتضيات القانونية الجديدة المرتبطة بالتدبير الجماعي وذات الصلة بالديمقراطية التشاركية.

ويأتي انصرام أجل ثلاث سنوات من مدة انتداب المجلس الجماعي، تزامنا مع الدخول المدرسي برسم الموسم الدراسي 2018- 2019، بمشاكله المتعددة التي لم يستطع ممثلو القصور المستاءة التفاعل معها كقصور تزكاغين الممثلة في المجلس الجماعي لفركلة السفلى بخمس مستشارين، الأمر الذي حز في نفس الساكنة التي تتجرع مرارة الحرمان من برنامج تيسير ومأوى يحفظ كرامة وحياة أبنائها/التلاميذ (الذكور) الذين يتابعون دراستهم بالثانوية الإعدادية الإمام الهواري وبالثانوية التأهيلية الحسن الثاني بتنجداد… حيث أعرب مجموعة من المتضررين عن أسفهم الشديد اتجاه تقاعس ممثليهم المطالبين باليقظة التامة ورصد الاختلالات والمشاكل المرتبطة بالدخول المدرسي والترافع لدى الجهات المعنية من أجل حلها في حدود الاختصاصات التي يخولها القانون والأدوار المنوطة بالمنتخب الجماعي سواء في موقع التسيير أو موقع المعارضة.

هذا ولا يقتصر غياب دور المستشارين الجماعيين في الرصد والترافع والتتبع والتقييم على قطاع التربية والتكوين فقط؛ بل يتجاوزه إلى باقي القطاعات الأخرى التي ظلت مشاكلها تبرح مكانها طيلة هذه الفترة من عمر المجلس، لأسباب تتداخل فيها الخلافات بين مكونات المجلس بضعف الخبرة والتجربة والإلمام بقضايا الإنسان والمجال بهذه القصور لدى المنتخبين بمختلف ألوانهم السياسية. الشيء الذي يجعل من إعادة النظر في شروط اختيار المترشح وتفعيل التكوين المستمر وتقوية قدرات المنتخبين كمطالب طالما ناد بها المختصون والفاعلون في المجال ضرورة ملحة لا تقبل النفي بحال.

وفي خضم إثارة غياب دور المنتخب الجماعي تزامنا مع الدخول المدرسي، حري بالذكر أن المجلس الجماعي لفركلة السفلى سيعقد دورته العادية لشهر أكتوبر 2018 بمقر الجماعة في جلستين ( يوم 05 و 12 أكتوبر) سيتم خلالهما التداول في مجموعة من النقط، منها فيما يخص قطاع التربية والتكوين، الدراسة والتصويت على مشروع قبول نقل ملكية للنقل المدرسي من مجلس جهة درعة تافيلالت إلى جماعة فركلة السفلى من خلال مسطرة الهبة، والدراسة والتصويت على ملتمس الاستفادة من برنامج تيسير، والدراسة والتصويت على مشروع كناش التحملات الخاص بتدبير حافلتين للنقل المدرسي.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك