https://al3omk.com/333403.html

مذكرة إقليمية بالقنيطرة تكشف “الارتباك” في تدريس الرياضيات بالفرنسية اعتبرت الفرنسية لغة "للاستئناس"

كشفت مذكرة مدير المديرية الإقليمية بالقنيطرة عن “الارتباك” الذي يعرفه تدريس مادة الرياضيات باللغة الفرنسية بالسلك الابتدائي، في وقت لم يحسم فيه الصراع على تحديد لغة التدريس وتدريس اللغة.

وكانت مجموعة من المؤسسات على الصعيد الوطني قد انتقلت إلى تدريس العلوم باللغة الفرنسية، منهية بذلك الاختيار الذي كان معمولا به بين العربية وبين الفرنسية.

وحاول المدير الإقليمي في مراسلة بعث بها إلى رؤساء المؤسسات الابتدائية بالإقليم تصحيح المقصود بمراسلة سابقة حول تدريس الرياضيات بالفرنسية في السلك الابتدائي.

وقال محمد ادادا ” إن الشروع بتدريس مادة الرياضيات بالابتدائي باللغة الفرنسية يقصد به الاستئناس وبطريقة تدريجية بالمفاهيم العلمية والمصطلحات والرموز باللغة الفرنسية، وعليه فإن هذه المراسلة تقوم مقام المراسلة السابقة في الموضوع”.

وكان حماة للغتين العربية والأمازيغية قد هاجموا الوزيرين محمد حصاد وقبله رشيد بلمختار بسبب التراجع عن سياسية التعريب، السعي لفرض اللغة الفرنسية على المدارس بذريعة الانفتاح.

وهي الذريعة التي دفعت مجموعة من النشطاء إلى المطالبة بجعل الإنجليزية اللغة الأجنبية في النظام التعليمي بدل الفرنسية، بدعوى أن الانجليزية هي لغة العلم والمعرفة.

يذكر أن المغرب اعتمد سياسة تعريب التعليم منذ عام 1977، وقام بتعريب جميع المواد حتى نهاية المرحلة الثانوية، فيما استمرت عملية تدريس العلوم الرياضية والطبيعية والاقتصادية والطب والهندسة باللغة الفرنسية في جميع جامعات.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك