https://al3omk.com/333470.html

رئيس “حمس” الجزائرية : إغلاق الحدود مع المغرب خطأ سياسي قال إن قضية فتح الحدود لا علاقة لها بملف الصحراء

قال رئيس حركة مجتمع السلم بالجزائر “حمس” عبد الرزاق مقري، إن قرار إغلاق الحدود بين الجزائر والمغرب خطأ سياسي واقتصادي وثقافي واجتماعي، قائلا: “نحن مصيرنا مشترك لأننا شعب واحد وتجمعنا ثقافة ولغة ومذهب واحد وجغرافية واحدة”.

وأضاف مقري في الجزء الثاني من حوار أجراه موقع “TSA عربي” أو “كل شيء عن الجزائر”، بالقول: “للأسف هي علاقات متوترة، ويجب أن تجد الجزائر والمغرب صيغة لكي لا يكون ملف الصحراء الغربية سببا لتوتير العلاقات الثنائية بين البلدين”.

وشدد على أن “قضية فتح الحدود فهي مسألة لا علاقة لها بالصحراء الغربية، وهذا خطأ لا يجب أن يستمر، وأمر غير مقبول ولا معقول، لا سياسيا ولا اقتصاديا ولا ثقافيا ولا حتى اجتماعيا. ونحن لا نوافق على غلق الحدود. لأنه لا يوجد سبب مقنع”.

واعتبر أنه من الصعب التفريق بين مواطن مغربي يسكن في وجدة ومواطن جزائري يسكن في مغنية، وهناك من هم متزوجون مع بعض من البلدين، وفق تعبيره.

وتابع في نفس السياق: “الشعب المغاربي له خصائص مشتركة، شعب يجمعه الكسكسي والبربوشة، والبرنوس. لا يوجد شعب له أكلة واحدة مثلنا. العناصر التي تجمعنا أكثر من تلك التي تفرقنا، ولذا نقول إن علينا إيجاد صيغة لحل ملف الصحراء الغربية بعيدا عن التشنج بين المغرب والجزائر”.

وكان المغرب قد فرض التأشيرة على الجزائريين، في أعقاب الهجمات الإرهابية بمراكش، عام 1994، التي تورطت فيها عناصر جزائرية، وردت الجزائر بإغلاق حدودها البرية، بحجة أن قرار فرض التأشيرة كان “أحادي الجانب”.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك