https://al3omk.com/333666.html

جمعية تطالب بكشف مصير أموال استخلصتها مديرة مدرسة بأزيلال قالت إن استخلاصها "تم خارج القانون"

قالت جمعية أمهات وآباء وأولياء تلاميذ مركزية تديلي بإقليم أزيلال،  إن مديرة المؤسسة “أقدمت على خرق كل القوانين المنظمة للعملية التعليمية، بعد أن أرغمت نهاية الموسم السابق تلاميذ المؤسسة على أداء واجبات التسجيل وإعادة التسجيل، بمن فيهم تلاميذ المستوى السادس، مهددة إياهم بالحرمان من اجتياز الامتحانات الإشهادية”.

وأشارت الجمعية في بيان لها، توصلت جريدة “العمق” بنسخة منه، أن نتائج العديد من تلاميذ وتلميذات المستوى السادس تؤكد أنهم سيغادرون السلك الابتدائي إلى الإعدادي وستفرض عليهم رسوم تسجيل جديدة، متسائلة عن مصير تلك الأموال التي استخلصتها المديرة.

وأوضحت الجمعية أنها ربطت الاتصال برئيسة المؤسسة لمعرفة تفاصيل الموضوع وأكدت لهم أن العملية تمت بتنسيق مع المديرية الإقليمية للتعليم بأزيلال، والتي بدورها نفت علمها بالأمر وتعهدت بالتدخل لوقف العملية، دون أن يحدث شيء من ذلك، وفق ما أورده البيان.

وذكرت المصدر ذاته، أن “هذا الخرق القانوني ينضاف إلى سلسلة من الممارسات التي سجلت بالمؤسسة، بدءا من طرد تلميذة مصابة بالصرع وكانت تتابع دراستها بالمستوى الأول متسببة في “إحراج مجتمعي” و اكتئاب نفسي للتلميذة وعائلتها، مرورا باستخلاص مبالغ مالية برسم الموسم 2016/2017 دون وصولات، وصولا إلى القضية التي أخذت بعدا وطنيا بعد تشهير المديرة بتلميذ راسب كتبت اسمه على سبورة خارج المؤسسة تكريسا لنظرتها الدونية لأبناء المنطقة”.

وطالبت الجمعية الجهات المعنية بالإفراج الفوري عن نتائج التحقيق الذي باشرته مصالح المديرية الإقليمية خلال فترة مدير الأكاديمية السابق “طاليب”، وحملتها المسؤولية الكاملة في كل الخروقات المسجلة بتديلي، ملوحة بمنع أبناء المنطقة من متابعة الدراسة ما لم تتدخل السلطات التعليمية لوضع حد للممارسات اللاتربوية واللامسؤولة لمديرة المدرسة، على حد تعبير البيان.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك