https://al3omk.com/334932.html

المقامة البامبارية…رسالة من بلاد الماندي والفولاني

على جنبات مدينة سيغو وسط مالي ينساب نهر النيجر شامخا، صامتا، قويا وغزيرا…بحر من الماء تلون بلون التربة الداكن ينساب كالأيم، نابعا من أعالي غينيا على الحدود مع سيراليون، ليقطع مالي من جنوبها إلى شمالها مارا من باماكو و سيغو وموبتي وتومبوكتو وبعدها يقوم بمنعرح نصف دائري ويتجه جنوبا وشرقا نحو النيجر مارا من عاصمتها نيامي قبل أن يعبر البنين من جزئها الشمالي الشرقي ويتجه نحو نيجريا ليمر من لوكاجا وأسابا ويخلق دلتا عريضة عند المصب في المحيط الأطلسي. مثلث غريب يقوم به هذا النهر، الثالث من حيث الطول بإفريقيا بعد نهري النيل والكونغو، والذي ينبع قريبا من المحيط الأطلسي ثم يتيه وسط غينيا ومالي والنيجر ونيجريا قبل الرجوع الى المحيط الأطلسي غير بعيد جدا عن المنبع….

الجو ممطر في سيغو في شتنبر. وماء نهر النيجر اقتنى لون التربة كما تقتني الحرباء لون الحجر والتربة في الصحراء…لازال فصل الشتاء يحط أوزاره منذ يونيو. سماء ملبدة داكنة، رعد يزمجر ومطر يهب دون سابق إنذار. فيضانات على جنبات النهر ومياه تغمر بقوة بعض الجزر.

من باماكو إلى سيغو فقط ساعتين ونصف على متن طريق معبدة تتخللها حواجز متعددة للجمارك. لمالي حدود مع الكوت ديفوار وبوركينا فاسو وغينيا والسينغال وموريتنايا والجزائر والنيجر، كلها تجعل من الصعب عليها تأمين حدودها من السلع المهربة ومن مرور الأسلحة والمخدرات ومجموعات الجريمة المنظمة والمجموعات الجهادية. لم أر كيف يقوم رجال الجمارك المتواجدين على الطرقات بعملهم ولكن وجودهم يعطيك نوعا من الإحساس بالأمان وانت تنتقل نحو الشمال الشرقي حيث مناطق التوتر وانعدام الأمن على مستوى موبتي وغاو وكيدال وتيمبوكتو.

اكتست الأرض لونا أخضر داكنا. المطر والحر والرطوبة في بيئة شبه استوائية تيسر وجود العشب والشجر بكثافة.

حين تصل سيغو تحس وكأن المدينة محاصرة بالغاب من جهة ونهر النيجر من جهة أخرى. مؤهلات فلاحية وسياحية كبرى. الصيد على نهر النيجر يعول الآلاف من الأفواه والبطون. ومع ذلك فسنوات من اللاأمن وضعف الحكامة جعلت البنية التحتية تتآكل، والأحياء الغير قانونية تنشأ كالفقيع، والفقر يضرب بأطنابه الغالبية العظمى من السكان، بينما بعض الشباب والمراهقين يجدون ملاذهم في المخدرات والجريمة والبغاء والسكر.

مؤهلات جمة، طموح كبير لدى السكان والنخبة المحلية، أمل في إعادة البريق لسيغو، المدينة هبة نهر النيجر.

وأنا أطل من نافذة الفندق الصغير (ذي الأبواب المقفلة بالحديد والمحروس بعناية من طرف الجيش المالي) على نهر النيجر، بحر عباب من الماء المنساب بقوة نحو موبتي وتيمبوكتو وغاو… أتخيل ضفتي النهر عبارة عن كورنيش مزين بمتاجر ومطاعم وفنادق ومراسي لسفن الصيد التقليدي والقوارب السياحية… فرح وموسيقى وليل صاخب…شاركت حلمي أصدقائي الماليين فابتسموا ابتسامة لم أفهمها ولكني رأيت فيها خليطا من الأمل والحزن والعطف على سذاجة مخيلتي.

سيغو ، والتي تم تأسيسها من طرف بيتون كوليبالي كعاصمة لمملكة البامبارا في القرن الثامن عشر، تبدو مدينة آمنة ساكنة. لا اسمع في الصباح وأنا جالس على ضفة نهر النيجر أحتسي فنجان قهوة إلا صوت محركات القوارب الطويلة التي تحمل السكان من ضفة إلى أخرى وأصوات طيور تغني أنشودة الحب على إيقاع بحر الماء المنساب بصمت. أصوات مهندسي مشروع المطاحن السويسري الحديث الإنشاء وهم يفطرون ويتبادلون الحديث بانجليزية منكسرة تبدو بعيدة (رغم قربهم من طاولتي) وسط سيمفونية النهر والطيور والمحركات الركيكة الحركة.

التقيت شبابا مغاربة يعملون كمهندسين وتقنيين في مشروع المطاحن والذي سيهتم بتزويد مالي بدقيق القمح والذرة والدخن
والذي سيشغل من مأتين إلى ثلاثمائة من سكان سيغو؛ كم كنت فخورا بهؤلاء الشباب المغاربة الذين يساهمون في التنمية الاقتصادية بمالي بشجاعة واعتزاز وأخلاق عالية.

سيغو الآن أكثر أمنا مما كانت عليه قبل سنتين. اتذكر قبل سنة كنا نتوجس من الأكل في مطاعم باماكو ما بالك السفر إلى الشمال الشرقي. العمل العسكري والاستخباراتي بدعم من الفرنسيين والمغاربة والجزائر ودول أخرى بدأ يعطي أكله. ولكن مدنا مثل موبتي (في الشمال الشرقي من سيغو في الطريق نحو غاو وكيدال) لازالت غير آمنة. مؤسف أن مدينة جميلة، مثل موبتي، جوهرة السياحة المالية لا زالت ضحية نزاعات محلية وفي مرمى حجر من الجماعات الجهادية للقاعدة وداعش، والتي وإن توالت هزائمها على أيدي القوات المالية والفرنسية فإنها لم تندثر تماما.

إن سألت المواطن العادي في باماكو وسيكاسو وبلا وكوتيالا فإنهم يؤكدون لك أن الوضع أكثر أمنا مما كان عليه ولكن العارفين بخبايا الأمن والاستخبارات لا زالوا يلتزمون الحيطة القصوى خصوصا وأن حدود مالي مع الدول المجاورة هي مفتوحة بشكل شبه تام، مما يجعل دخول وخروج الجماعات الإجرامية والإرهابية المسلحة أمرا سهلا تماما.

غادرت سيغو نحو كوتيالا وحكاياتي مع عدو آخر قرب نهر النيجر عالقة بدهني. إنه البعوض. لسعات البعوض قد تكون عواقبها وخيمة: البعوض هو حامل فيروس المالاريا بامتياز. حوالي مليون عبر العالم، جلهم من إفريقيا جنوب الصحراء، يموتون سنويا من جراء الملاريا؛ القضاء على الملاريا هو من أهداف التنمية للأمم المتحدة.

أذهب إلى الدول التي يوجد فيها خطر المالاريا مثل مالي مسلحا بأقراص ملقحة وسوائل مبيذة ترشها على جسمك وثيابك وفراشك ومنفذات كهربائية وشموع طاردة للبعوض وتنام تحت شبكة هي عبارة عن خيمة عالقة من السقف تحيط بسريرك من كل جانب. في الأول تحس و كأنك محاصر ولكنك سرعان ما تألف الأمر. قد يعضك البعوض ولكنك في حرب دائمة معه؛ وكل عضة هي مخاطرة حقيقية. كلما في الأمر هو أن بعض البعوض فقط لا كله هو من يحمل الفيروس من المصابين إلى غير المصابين. الخطر وارد ولكنك كمن يعيش في منطقة حرب: قد تنجو ولكن قد تصيبك الرصاصة الطائشة من حيث لا تحتسب.

مدينة كوتيالا، عاصمة “الذهب الأبيض”، في إشارة إلى زراعة وصناعة القطن…عاصمة قبائل المينيانكا. تم إنشاؤها في القرن الرابع عشر من طرف الكوليباليين القادمين من مملكة البامبارا بسيغو. رغم أنها ثاني أكبر مدينة صناعية بعد باماكو وثالت أكبر مدينة من حيث عدد السكان بعد باماكو وسيكاسو فإن كوتيالا ليست عمالة قائمة بذاتها رغم عرائض السكان ومطالب المجتمع المدني الملحة. الحكومة مترددة لأن ثمانية دوائر مثل كوتيالا تطالب بترقيتها إلى وضع عمالة ولكن الحكومة تتردد نظرا لشح الموارد المالية.

مجتمع مدني نشيط بكوتيالا وانخراط جميع الفاعلين مثال لنجاح لمسلسل اللامركزية واللاتمركز التي دشنت له مالي في التسعينيات من القرن الماضي. المشاكل لا حصر لها من فقر وتلوث المياه (حيث معامل الزيت ترمي بنفاياتها مباشرة في مياه الوادي) وفوضى السياقة والباعة المتجولين وبطالة الشباب وانحرافه…ومع ذلك تجد النخبة المحلية ومجالس الأحياء والنخبة التقليدية وجمعيات المرأة والشباب منخرطين مع المنتخبين المحليين في التخطيط للتنمية وتدبير مشاريعها. بمزيد من الموارد خصوصا لتهيئة المجال الحضري ودعم الدينامية الاقتصادية ودعم الموارد الذاتية للمدينة يمكن لكوتيالا أن تشق طريقها نحو تنمية مستدامة وحقيقية. العنصر البشري منخرط بشكل لم أراه في كثير من الدول بإفريقيا والعالم العربي.

توجد سيغو وكوتيالا وسيكاسو وباماكو في قلب بلاد البامبارا. والبامبارا يوجدون كذلك شمال الكوت ديفوار وشمال شرق غينيا وشرق السينغال وعلى شريط صغير جنوب موريتانيا وجنوب غرب بوركينا فاسو. إنهم المجموعة الإثنية الأكثر انتشارا وقوة وسلطة ثقافية في مالي إلى درجة أن البامبارا أصبحت اللغة الوطنية لمالي. إنها تنتسب للمجموعة اللسنية للغات الماندي أو لغات الماندينغ والتي تشمل بالإضافة إلى البامبارا، الديولا (الكوت ديفوار وبوركينا فاسو) و الماندينكا (السينيغال وغامبيا) والمانينكا (غينيا).

في امبراطورية مالي القديمة (1230-1545) تطور فن الحكي الغنائي الذي يسرد بطولات الملوك والأبطال، وهو فن يتقنه الشعراء العفويون البامباريون والولوف وغيرهم والملقنون ب”الدجيلي” في لغة المالينكا و “النجيوال” في لغة الولوف. هذا التراث لازال قائما ويتم إحياؤه في فترات معينة خصوصا مع ضغط الأدب المكتوب بالفرنسية لدى النخبة المالية.

يحاول أصدقائي في مالي تلقيني البامبارا (وهو نفس الشيء الذي يحصل لي في السنيغال حيث أتلقى دروسا تلقائية سريعة في الولوف أنساها بسرعة مضحكة كذلك) ويؤكدون أن الأمر سهل ولا يتطلب إلا بضعة شهور من الممارسة. المشكل هو أنه سرعان ما أنسى القليل من الكلمات البامبارية التي أتعلمها حين أغيب كثيرا عن الغرب الإفريقي.

ينتمي البامبارا مثلهم مثل الماندينكي والساراكولي الى المجموعة الإثنية الماندي والذين يشكلون خمسين في المائة من سكان مالي. ثاني أكبر مجموعة إثنية هم الفولاني (أو البول كاما سماهم الفرنسيون) ب17٪‏، يتبعهم الفولتاييك ب 12 %، ثم الصونغاي ب 6 %؛ أما الطوارق والمور فيشكلون 10% …

الفولاني (البول) هم مجموعة إثنية غرب إفريقية تشكل أقلية في حوالي خمسة عشر دولة ما عدا غينيا (التي يشكلون فيها أكبر مجموعة إثنية بحوالي 40 %). الفولاني هم مسلمون ولكن توجد ضمنهم بعض المجموعات البهائية وهم في مجملهم رعويون ومعروفون بشجاعتهم وكثرة الأبقار التي يربونها (خصوصا قبيلة الصاعنورابي الذين يتفوقون في تنشئة أعداد كبيرة من بقر “الزيبو” المشهورة.)

أساطير الفولاني تقول بأن أصلهم يعود إلى زواج العربي عقبة (ربما في إشارة إلى عقبة بن نافع رغم أن كتب التاريخ لم تذكر عبوره للصحراء) والأميرة اليهودية أو السوداء تادجيماو، وهو زواج أعطى أربعة أولاد هم أسلاف القبائل الأربعة المكونة للفولاني. وحتى النظريات التاريخية فهي لا تتفق هل أصلهم من مصر أو جنوب الجزائر أو موريتانيا وجنوب المغرب. أسلم هؤلاء على يد المرابطين، لكن اضطهاد البعض من هؤلاء لهم دفعهم إلى الهجرة جنوبا.

اهتمت الاثنوغرافيا الفرنسية منذ القرن التاسع عشر بالفولاني لأن لون بشرتهم “الميتيسي” (المختلط) يقربهم أكثر من الأوربيين ولأن الفرنسيين ظنوا بأنهم متحضرون مقارنة مع البامبارا. المهمة التحضيرية للاستعمار الفرنسي هي أسهل مع الفولاني نظرا للعوامل الإثنوغرافية (الشبه عنصرية) التي ذكرت أعلاه.

اللاأمن في وسط مالي أجج الصراعات الاثنية، خصوصا بين الفولاني الرعاة والصيادين الدوغون الذين يعتمدون على الزراعة. سوسيولوحيا الرعي المعتمدة على حياة الرحل لا تتلاءم مع أساليب الحياة الزاراعية المستقرة. كما أن عدم استقرار الفولاني جعلهم مرتعا ومصدرا لقلاقل اللااستقرار، حسب بعض المصادر المالية.

وصلنا إلى سيكاسو، حاضرة الجنوب الشرقي، غير بعيد عن الحدود مع بوركينا فاسو (شرقا)، وغمرني إحساس بأن هذه المدينة مؤهلة أن تصبح من أحسن المدن المالية لو توفرت لها الشروط. تاريخ عريق، اقتصاد متنوع مبني على الفلاحة والتجارة والصناعة التقليدية، وسكان فخورين بانتمائهم لهذه المدينة. ما شد انتباهي هو هذا العدد الهائل من الدراجات النارية التي تستعمل كوسيلة للنقل. العشرات، بل المئات تؤثت شوارع سيكاسو. أحيانا ترى مجموعة من النساء الجميلات ترتدين ملابس بيضاء مزينة بالأ صفر يمتطين دراجاتهن بأنفة وشموخ إفريقي.

نساء مالي مسلمات متدينات ولكنهن لا يرتدين الحجاب ولا النقاب (ما عدا نسبة قليلة جدا). عندما سألت إحداهن لماذا لم تصبهن موضة الحجاب قالت “نحن مسلمات سنيات، بالفعل لا بالمظهر…”

أسست سيكاسو في بداية القرن التاسع عشر من طرف مانصا داولا طراوري، وكانت عاصمة لمملكة الكينيديغو. بنىًالملك تييبا طراوري سورا كبيرا (يسمى “طاطا”) لحمايتها من هجمات المجموعات الإثنية الأخرى ومن القوات الفرنسية. وقد تم توسيع وتقوية هذا السور فيما بعد ذلك. لحماية هذا التراث الجميل، من زحف الإسمنت والعمران، قررت الدولة المالية في 2009 اعتبار “طاطا” والمآثر المرافقة له تراثا وطنيا.

مدينة تيمبوكتو وأضرحة الساسكية بغاو وأسوار الطاطا بسيكاسو تحافظ على العمق التاريخي للحضارة المالية. إنها رمز الوحدة في إطار التنوع الإثني واللغوي والإيكولوجي والثقافي…

غادرت سيكاسو عائدا إلى باماكو…وأصوات وروائح ومناظر ووجوه سكان المدن التي مررنا بها لا زالت تمر أمام أعيني، كذاكرة حاضرة، كملتقى متخيل لصور تتوارى وترجع، حيث الماضي والحاضر يختلطان في تجربة شعب لطيف، ودود، شغوف بالحياة…

مالي السلم والسلام، والأمل في غد أفضل، قوي ينتصر للتاريخ ولعيون الشباب والأطفال المتطلعين إلى طمأنينة موجودة، كامنة، ممكنة، دائمة…

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي هيئة تحرير جريدة العمق المغربي وإنما تعبّر عن رأي صاحبها.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك