https://al3omk.com/335057.html

بايتاس مهاجما العمراني: تواجدنا في الحكومة ليس صدقة من حزبك قال إن تواجد الأحرار في الحكومة بقرار سيادي للحزب

هاجم النائب البرلماني والمدير العام للمقر المركزي لحزب التجمع الوطني للأحرار مصطفى بايتاس، نائب الأمين العام لحزب العدالة والتنمية سليمان العمراني، على خلفية رد هذا الأخير على تصريحات للقيادي التجمعي رشيد الطلبي العلمي، مؤكدا أن حزب الحمامة “يتواجد في الحكومة بقرار سيادي لحزبنا وفقا لميزان القوة وليس صدقة من حزبك، ولا ننتظر منك أو من بعض إخوانك أن يقرروا لنا متى نستمر أو ننسحب من الحكومة”.

وكان عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار رشيد الطالب العالمي، قد هاجم حزب العدالة والتنمية معتبرا أنه يسعى إلى “تخريب البلد” بالتشكيك في المؤسسات والمنتخبين، كما اعتبر أن أردوغان “الذي يتخذه العدالة والتنمية قدوة” أغلق على نفسه العالم وسبب انهيار الليرة. وهي التصريحات التي أثارت غضب نائب سعد الدين العثماني، حيث وصفها بـ”المواقف الخطيرة والمسيئة وغير المقبولة تنتهك بشكل سافر ميثاق الأغلبية”.

إقرأ أيضا: الطالبي العالمي يهاجم البيجيدي ويقطر الشمع على أردوغان

ورد البرلماني التجمعي مصطفى بايتاس على تصريحات العمراني، عبر مقال عنونه بـ”ما هكذا تورد الإبل يا أستاذ العمراني”، مؤكدا أن “هذه التصريحات التي قلتم عنها أنها لم تحترم ميثاق تحالف الأغلبية الحكومية، والتي بالمناسبة لا تدخل في إطاره، لكون الميثاق جاء واضحا متعلقا بتنسيق العمل الحكومي وعمل الأغلبية ولم يتحفظ على إبداء أي طرف لآرائه السياسية، وإلا كنا أول من يغضب عندما كان قياديون كبار عندكم يتناوبون على مهاجمتنا بشكل منتظم وعنيف، من شيوخ ونساء و شباب، وكنا عندها نحفظ الود ونترفع عن صغائر السياسة”.

وتابع بايتاس، قائلا: “فليكن ما تشاؤون، ولنجعل من مواجهاتنا على حلبة يرقبها الملأ ويشاهدها المغاربة، للتناظر والمحاججة دون خوف أو ريب، فقد ولى بدون رجعة زمن الطرق السياسية السيارة بدون محطات أداء، ولكل دفع منكم تعقيب منا يليق به وبمصدره”.

إقرأ أيضا: تصريحات العلمي تغضب الـPJD.. والعمراني: انتهاك سافر لميثاق الأغلبية

وشدد البرلماني التجمعي، في رده على العمراني أن “التجمع الوطني للأحرار حزب الإلتزام بالعهود ولكم أن ترجعوا لتاريخ تحالفاتنا السياسية خصوصا في زمن التناوب، ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن ينجر إلى “صراع الديكة” الذي يحاول بعض قياديي العدالة والتنمية أن يجرنا إليه”، مضيفا أن حزب الحمامة شريك في الأغلبية وسبق أن نبه رئيس الحكومة إلى “ما يقوم به قياديون بحزب من ضرب تحت الحزام بجميع فنون الحرب”.

وأردف المتحدث، أنه “إذا كنا قد تقبلنا إلى حد ما اعتبار كون تلك التجاوزات في حينها مجرد مواقف شخصية نفسية لا تستحق الرد، ولا تعبر عن موقف حزب العدالة والتنمية، فإننا نتفاجأ اليوم بالردود غير المسؤولة والمرفوضة أخلاقيا وسياسيا التي عبرتم عنها، السيد العمراني بصفتكم الحزبية كنائب الأمين العام لحزبكم، تتبنون فيها بشكل مباشر حينا وبشكل ضمني أحيانا أخرى، كل التهجمات السابقة على حزبنا، ومن جملتها تهجمات عبد العالي حمي الدين الذي حكم على حزبنا بالنهاية، وعبد العزيز أفتاتي الذي وصفنا بكارتيلات المال الحرام”.

إقرأ أيضا:بعد رد فعل نائبه.. العثماني يدعو مناضلي حزبه لعدم الرد على العلمي

وتابع مخاطبا العمراني، بقوله “فلا ينبغي أن تغفلوا أن تشكيل الحكومات و الأغلبيات في بلادنا وفي العالم كله، له أعراف دستورية و مساطر سياسية خاصة ليس من السهل بتاتا إطلاق التصريحات على عواهنها بهذا الخصوص”، مضيفا أن “مشكلتك السيد العمراني أنك تخلط بين السياسة والدعوة ولذلك تلجأ إلى خلق فكرة العدو، في ثنائية الطاهر والمدنس والحق والباطل والحلال والحرام، وتسيس الدين وتدين السياسة، وعلى ما يبدو أنكم لا تستطيعون العيش بدون خطاب الأزمة وبدون خلق “عدو” تتصارعون معه لكي تظهروا للعموم”.

وزاد النائب البرلماني عن حزب التجمع الوطني للأحرار مصطفى بايتاس، قائلا “تذكرون أننا أنقذنا حكومة بنكيران من السقوط بعد انسحاب حزب كبير ضمن الأغلبية آنذاك سنة 2013، عندها كنا مسهلين ومتجاوبين وكانت قيادتنا قيادة المعقول حسب مقولات بنكيران، والآن معاكسين و“شوافين”، أي منطق هذا الذي تقيسون به العلاقات السياسية؟ ولكن للأسف يبقى المنطق الفرعوني مسيطر على عقولكم وكأنكم تملكون تفويضا ربانيا منحتكم قلما أحمرا تصحح به أخطاء العباد من وجهة نظركم ويقيمون لهم محاكم تفتيش وأيام حساب، مع العلم أنكم أنتم أيضا بشر تقبلون على الطهر كما قد تقعون في الرجس والدنس، وقد تدافعون عن الدنس إذا كان يخدمكم و تنفرون من الطهر إذا خالفكم المسير”.

وأردف بايتاس أن “رئيس الحكومة المكلف آنذاك، في إطار حقوقه السياسية واختياراته، تشبث بحزب حليف لم يحصل إلا على عدد قليل وفضله بمنحه عددا من الحقائب تفوق عدد الحقائب التي حصل عليها حزبين آخرين رغم أنهما يتوفران على مقاعد برلمانية أكثر منه بكثير. آنذاك رفضنا أن ينظم حزب معين إلى التحالف كما أقسم أمين عام حزبكم بأغلظ الأيمان حينها، أنه لن يتحالف مع حزب آخر حصل على الرتبة الثانية، وهذا حقه في اختيار الحلفاء فلماذا تنكرون علينا هذا الحق؟ تشبثنا نحن في المقابل بحزبين صديقين، مثلما تشبثتم أنتم بحزب حصل على مقاعد أقل من الحزبين الذين تشبثنا بهما، وهذا حقكم أيضا، فلما تحرمون على الناس ما تحلونه لأنفسكم”.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك