https://al3omk.com/338743.html

زمن التعلم وتأثيره على التحصيل الدراسي للمتعلم

أولى الميثاق الوطني للتربية والتكوين(1999) اهتمام كبيرا بالمتعلم بوجه عام والطفل عل الأخص، حيث جعله في قلب الاهتمام والتفكير والفعل خلال العملية التربوية التكوينية. كما وضع ضمن أهدافه فتح السبل أمام المتعلم المغربي لصقل ملكاته حتى يكون منفتح ومؤهل وقادر على التعلم مدى الحياة.

ارتباطا بما سبق وفي سياق الجهود المبذولة لتجويد الفعل التربوي وتحسين خدماته، وجعل الفضاء المدرسي فضاء منفتح-مفعم بالحياة، يحظى زمن التعلم بأهمية بالغة خلال العملية التعليميةالتعلمية، خاصة عندما يكون له أثر كبير في ارتفاع أو ضعف التحصيل الدارسي لدى التلاميذ.

يوم عيد المدرسة يتسابق المتعلمين وأسرهم للاطلاع على استعمالات الزمن والجدول السنوي بوجه عام، الذي يحدد أوقات التعليم وتواريخ الامتحانات، والأنشطة الموازية والخرجات الاستكشافية، ومدد العطل بما فيها أيام العطل الرسمية وكل المعلومات المفيدة.

قبل الغوص في أعماق الموضوع نذكر أولا ببعض البنود التي جعلها الميثاق محدد رئيسي في تحديد التوقيت المدرسي اليومي والأسبوعي وهي كما يلي:

– مراعاة الظروف الملموسة لحياة السكان في بيئتهم الاجتماعية والاقتصادية والثقافية.
– احترام المميزات الجسمية والنفسية للمتعلمين في كل سنة معينة.
– إتاحة الوقت الكافي للمتعلمين حتى يتمكنوا من إنجاز الأشغال الشخصية.
– التنسيق المناسب، كلما أمكن ذلك، بين التكوين بالمؤسسة والتكوين بعالم الشغل.
– تنظيم الأنشطة الموازية والتربية البدنية في الأوقات الملائمة من الناحيتين البيداغوجية والعملية.
– الاستعمال الأمثل والمتعدد الوظائف للتجهيزات التربوية كما ورد في المادة 155 من الميثاق، دون أن يلحق ذلك أي ضرر بالمعلمين،من الناحية الجسمية والنفسية والتربوية والاجتماعية.
إن المتأمل بين هذه الاعتبارات والواقع التعليمي، سيجد أن تنزيلها محتشم جدا إن لم نقول منعدم، فلا احترام للفروق المجالية بين

المتعلمين ولا احترام للمحددات الجسمية والنفسية، ناهيك عن غياب التنسيق بين مكونات المدرسة وسوق الشغل، الشيء الذي يبقي المدرسة في عالم معزول والأمثلة على ذلك كثيرة جدا.

وبالعودة للمشكل الرئيسي والمرتبط بعلاقة زمن التعلم والتحصيل الدراسي لدى المتعلمين، فإن الدراسات والتقارير المنجزة في هذا الصدد تعري واقع ملئ بالتناقضات والاختلالات، فمعظم التلاميذ في مدارسنا لا يتمون برامجهم الدراسية، بل في أحيان كثير لا يستوعبون مدلول الدروس؛ إما بسبب المدة الزمنية المخصصة لكل مادة دراسية أو لأسباب مرتبطة بالمجال الخارجي.

فالتلاميذ في سلكي الاعدادي والثانوي يجدونأنفسهم أحيانا لا يكادون يخرجونمقرراتهم المدرسية ومستلزمات الدرس حتى يرن جرس المغادرة، وبدلك يفوتهم قدر مهم من فرص التعلم.(لنتخيلحصة دراسية تستغرق ساعة واحدة، والتلاميذ لم يلتحقوا إلا بعد مرور عشر دقائق فكم من الزمن تبقى، يستطيع من خلاله هؤلاء استيعابالدروس؟الأمر الذي يفسر بشكل مباشر توضيح التحصيل والأداء الدراسيين للتلاميذ، وهنا تولد مشكلة رئيسية لدى المدرس في عدم تحقيق مسعاه من خلال الأهداف التربوية التي رسمها.ولربما هذا ما يبرز انتشار دروس الدعم والتقوية خارج الفضاء المدرسي، حيث يبحث المتعلم عن فرص يستطيع من خلالها تحقيق الفهم المثالي للدروس التي لم يسمح له زمن التعلم باستيعابها من جهة.

ومن جهة أخرى نستحضر مشكلة تدبير زمن التعلم في الأسلاك الأولى من التعليم، ونتساءل كيف لطفل عمره ما بين خمس إلى عشر سنوات أن يستوعب الكم الهائل من الدروس والبرامج،بالنظر لنموه المعرفي-العقلي وسيرورته النمائيةمن كافة جوانبها التي يجب مراعاتها أثناء التعامل معه.

وفي الأخير نؤكد أنه وإن كانت التشريعات الإدارية والتربوية تنص على حسن تدبير الزمن المدرسي واستغلال الحصص المدرسية بشكل هادف ومعقلن تجنبا للضياع والهدر، فإن الواقع التعليمي يبرهن فشلنا المغربي في تحقيق هذه المساعي، وعليه فقد أصبح لزاما على الفاعلين والمتدخلين في المنظومة التربوية التفكير في السبل الكفيلة لتحقيق التطوير المستمر لجودة الحياة المدرسية.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي هيئة تحرير جريدة العمق المغربي وإنما تعبّر عن رأي صاحبها.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك