https://al3omk.com/339739.html

وزير الخارجية الصيني يلتقي نظيره الأمريكي ويدعو للتعاون المربح للجانبين

التقى وزير الخارجية الصيني، وانغ يي، اليوم لإثنين في بكين، بوزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو ،وقال إنه يتعين على البلدين” إتباع الطريق الصحيح للتعاون المربح للجانبين بدلا من التشتت في نزاعات ومواجهات”.

وذكر وانغ بأن واشنطن صعدت مؤخرا ،”حدة احتكاكها التجاري مع الصين، واتخذت إجراءات عرضت حقوق الصين ومصالحها الخاصة بقضية تايوان للخطر،وانتقدت على نحو غير مبرر السياسات الداخلية والخارجية للصين” .

ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) عن وانغ قوله ” إن تلك الخطوات أثرت مباشرة على الثقة المتبادلة (بين بكين وواشنطن) وألقت بظلالها على آفاق العلاقات الصينية الأمريكية، وحث الولايات التحدة على التوقف عن الإدلاء بتصريحات سلبية فورا “.

وتأتي زيارة بومبيو الى الصين في أعقاب زيارة قام بها لكوريا الشمالية، والتقى خلال بالزعيم كيم جونغ اون.

وأضاف وانغ مخاطبا بومبيو ” أعلم أنك تريد، خلال زيارتك، تبادل وجهات النظر مع الجانب الصيني حول القضايا الإقليمية الساخنة ومنها الوضع في شبه الجزيرة الكورية “، مبرزا أنه يتعين على القوتين الكبيرتين والعضوين الدائمين بمجلس الأمن الدولي، تقوية الاتصال والتعاون بينهما من أجل تحمل المسؤوليات التي أسندها إليهما المجتمع الدولي.

وقال إن التعاون بين الجانبين ينبغي أن “تدعمه علاقات صحية ومستقرة”،معربا عن الأمل في أن يكون لزيارة بومبيو لبكين دور إيجابي في تحقيق الهدف.

من جهته، قال مايك بومبيو، الذي كان يطلع وانغ على مجريات زيارته لكوريا الشمالية ولقائه بالزعيم كيم جونغ أون،” لدينا خلافات جوهرية بشأن الملفات التي ذكرتها “.

وأضاف “لدينا قلق عميق بشأن الأفعال التي اتخذتها الصين، وأتطلع لأن تسنح الفرصة لمناقشة كل منها اليوم لأن هذه علاقة مهمة جدا”.

يشار الى أنه بالاضافة الى التوترات بين الجانبين بشأن ما بات يعرف بالحرب التجارية ، صعد مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي ، الأسبوع الماضي، من حملة الضغط على الصين ، واتهمها بالقيام بالعمل على تقويض التأييد للرئيس دونالد ترامب قبل انتخابات التجديد النصفي للكونغرس التي تجرى الشهر المقبل، وبارتكاب أفعال عسكرية “متهورة” في بحر الصين الجنوبي، وهو ما نفته الصين جملة وتفصيلا.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك