https://al3omk.com/340512.html

أوريد: خاشقجي هو بنبركة جديد.. واختفاؤه “عبء تنوء تحته السعودية” اعتبر أن اختفاءه يؤشر إلى تحول خطير

إلى غاية السبت المنصرم كان يراودني الأمل بأن اختفاء الصحافي جمال الخاشقجي في قنصلية بلده بإسطنبول، قد يكون من قبيل التعزير، وقد يتطور إلى نقله إلى بلاده ومحاكمته، أو على الأقل تحييده، ولكن ما طفا من الأخبار ليلة السبت ويوم الأحد ينبئ بتحول مفاجئ ودرامي، قد يؤول إلى الاغتيال، وقد يتحول من ثمة اختفاء جمال الخاشقجي إلى قضية بنبركة جديدة في عز شهر أكتوبر الذي يصادف ذكرى اختطاف الزعيم المغربي، أناخت على النظام المغربي، وأساءت لصورته، ودفعت المعارضة إلى التطرف، ورهنت إمكانية المصالحة. وقد تتحول قضية الخاشقجي إلى عبء تنوء تحته السعودية.

لا يمكن القطع بشيء، ولكن إذا تحقق أن جمال الخاشقجي اغتيل، فمعنى أن السعودية دخلت منعطفا خطيرا، بل المنطقة كلها. وستكون له انعكاسات خطيرة على مآل السعودية، وعلاقاتها مع تركيا، ما سيجهض عمليا فكرة الناتو السني، وسيؤثر سلبا على علاقاتها مع الغرب بما فيها الولايات المتحدة، وبالأخص مع التصريحات الأخيرة للرئيس ترامب في شأن العلاقات بين البلدين. لا يمكن للغرب أن يصمت، أو يُغلّب مصالحه على مبادئه إن تأكد اغتيال الصحافي جمال الخاشقجي.

كنت تعرفت عليه في 4 ماي من هذه السنة، وشاركتُ في لقاء انتظم حول الترتيبات الأمنية والسياسية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بإسطنبول، نظّمه منتدى الشرق، وحضرته ثلة من المثقفين والمختصين من العالم العربي والإسلامي ومن المتابعين الدوليين من بقية العالم.

كان من المشاركين في الندوة جمال الخاشقجي وكان المتحدثَ الرئيسي في حفل الاختتام يوم 6 ماي بعد الكلمة الختامية لرئيس المنتدى وضاح خنفر.

حتى لو تم إخراس شخص ما، فلا يمكن للأفكار التي حملها أن تذوي، بل تصبح أشد خطورة حين تسكن أشخاصا أضحوا ضحايا وشهداء

تحدث بلغة إنكليزية راقية ونبرة هادئة وتحليل رزين عن الوضع في العالم العربي، وتوزُّعه ما بين الدول التي تعانق التغيير وتدعمه من العالم العربي وخارجه، ثم تلك التي تسايره إلى أن تنجلي العاصفة، وأخرى تناصبه العداء وتعادي حامليه، وأخيرا تلك التي يُحدث لسانها “دعونا وحالنا” لأنها تعرضت لمحن وتمزيق. والمهم في ذلك العرض الذي شد انتباه الحضور، هو دفاع المتحدث عن المصالح الاستراتيجية لبلده السعودية، والمخاطر التي يشكلها البرنامج النووي لإيران في المنطقة ومراميها التوسعية.

لم يكن سرا أن جمال الخاشقجي أضحى معارضا للتوجهات الجديدة التي تعرفها السعودية، أو على الأصح أن التطورات التي عرفتها بلاده دفعته إلى رسم مسافة مع أصحاب القرار، وهو الذي كان قبلها من المدافعين النبهاء عن بلده وتوجهاته ومؤسساته.

التوجهات الجديدة، بل الأساليب الجديدة في تدبير الشأن العام في السعودية، دفعته إلى المنفى الاختياري ومعارضة الوضع في بلاده، من أرضية ليبرالية.

لم يكن يتورع من الصدع بآرائه، سواء في القنوات التلفزيونية، أو المنتديات واللقاءات، أو على صفحات “الواشنطن بوست”.

مقالاته في “الواشنطن بوست” تتميز بالعمق والجرأة، وكان صداها يبلغ العالم العربي، وكنت أواظب على قراءتها لفهم ما يعتمل في المملكة العربية السعودية.

كان مما قرأت له قبل شهرين مقالا له في “الواشنطن بوست” يحيل إلى كتاب الصحافي ديفيد كبكاتريك عن الوضع المأزوم في العالم العربي. وكانت قراءتي للمقال هو ما دفعني لأن أقتني الكتاب وأقرأَه وأكتبَ عنه ها هنا.

لم يكن جمال الخاشقجي يريد للاتجاهات الليبرالية أو التحديثية أن تكون لقمة سائغة للأنظمة السلطوية، وذلك بأن تصطف إلى جانب الديناميات في مجتمعاتها، وبتعبير آخر، أن تعترف بشرعية الاتجاهات الإسلامية ولو اختلفت معها، لأنها تعبير عن واقع اجتماعي ودينامية داخلية. استعداؤها قد يحول دون تطورها، ويدفع بها إلى الانكفاء ومن ثمة إلى التطرف.

كان موقفا مبدئيا عبّر عنه في أكثر من مناسبة، في أكثر من منبر، بدون التفريط في التوجهات الجوهرية للفكر التحديثي، ومنها تحرير المرأة ووضع ضوابط قانونية للفعل السياسي، وتوازن السلط والدمقرطة.

هي رؤية مزعجة لأنظمة تستفرد بخصومها ومعارضيها، من خلال تأليب اتجاه ضد اتجاه. مزعجة لأنظمة تدبر الآني وتذهل عن الاستراتيجي. مزعجة لأنظمة ترفض الانصياع لضوابط أو تخضع لمساءلة، أو بالأحرى محاسبة.

والشيء اللافت والمهم، وما يُحسب للخاشقجي، هو دفاعه عن المصالح الاستراتيجية لبلاده. وهو الأمر الذي ينم عن نضج وينبئ عن مصداقية. وقد يدفع الاندفاع بعض المعارضين إلى أن يخلطوا توجهات وأشخاصا ونظاما مع المصالح الاستراتيجية لبلدانهم، فيفقدون بذلك مصداقيتهم. وقد يعرفون فقاعة إعلامية عابرة ثم يذوون (كذا)، ويواريهم النسيان.

لم يكن الخاشقجي من هذا الصنف وهو الأمر الذي لم ينل من مصداقيته. فهو يرمز لشيء جديد يذهل عنه المتتبعون لشؤون المملكة العربية السعودية، وهو التوجهات الليبرالية في هذا البلد، التي تريد أن تنسكب في التوجهات العالمية والتجربة الكونية. ليس هو أول من عبر عن تلك الاتجاهات، بكل تأكيد، أو من حملها، ولكنه أضحى لسان حالها والمعبر عنها، بل رمزا..

اختفاؤه في ظروف غامضة وقد دخل قنصلية بلاده في إسطنبول يؤشر إلى تحول خطير. ولسوف يستفحل الأمر إن تأكد اغتياله. تغييب جمال الخاشقجي لا يقبر أفكاره، بل يعطيها وهجا جديدا وقوة أكبر، فحتى لو تم إخراس شخص ما، فلا يمكن للأفكار التي حملها أو حمّلتها إياه الديناميات المجتمعية لبلده والمنطقة أن تذوي، بل تصبح تلك الأفكار أشد خطورة حين تسكن أشخاصا أضحوا ضحايا وشهداء، ومن ثم رموزا. وجمال الخاشقجي فكرة أشد خطورة على المنظومة الحالية في السعودية.

يحضرني في هذه اللحظة المأساوية لاختفاء شخص كان سلاحه القلم، حادثة غيرت مجرى الشرق الأوسط، حينما أقدم زبانية الباب العالي، من كان يرمز للرابطة الإسلامية، على قتل الوطنيين العرب شنقا بدمشق في ماي 1916 وحين بلغ الخبر الأمير فيصل بن الحسين، انتفض ونزع عقاله من كوفيته وأرسل جملته التي كانت معبرة عن قطيعة مع منظومة كان ينظر إليها أنها راعية للإسلام، “طاب الموت يا عرب”. وبقية القصة معروفة. ومُستعظم النار من مستصغر الشرر.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي هيئة تحرير جريدة العمق المغربي وإنما تعبّر عن رأي صاحبها.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك