https://al3omk.com/340626.html

“مغص مفاجئ” ينهي حياة تلميذة ضواحي تيزنيت

لفظت تلميذة أنفاسها الأخيرة، مساء أمس الثلاثاء، وهي في طريقها نحو قسم المستعجلات بالمستشفى الإقليمي الحسن الأول بمدينة تيزنيت، سبب “مغص مفاجئ”.

وكانت الهالك ة(18سنة)، تتابع دراستها بثانوية ادريس الثاني بالجماعة الترابية ايت وافقا دائرة تفراوت، وتقيم بالقسم الداخلي للثانوية، حيث عن الخروج زوال أمس، وهو مافطنت له زميلتها، هذه الأخيرة التي عادت إلى الغرفة لتجد الهالكة تتألم نتيجة مغص حاد ألم بها.

وفور ذلك، تم إخبار إدارة المؤسسة، وجرى نقل التلميذة نحو المستوصف المحلي بإيداوسملال، وبعدها نحو المستشفى الإقليمي لتيزنيت، غير أنها فارقت الحياة قبل وصولها إلى مستعجلات الحسن الأول.

وموازاة مع ذلك، فتحت السلطات المختصة، تحقيقا لمعرفة ظروف وملابسات الوفاة.

من جهته، أصدر مكتب الفيدرالية الوطنية لجمعيات ٱباء وأمهات وأولياء التلاميذ -فرع تيزنيت-، بلاغا، تتوفر جريدة “العمق” على نسخة منه، ينعي فيه وفاة الهالكة، ويتقدم فيه لأسرتها وزملائها وزميلاتها بالمؤسسة بأحر التعازي.

* الصورة من الأرشيف

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك