https://al3omk.com/340935.html

إطار تربوي بثانوية آيت بها يكشف للعمق حقيقة واقعة “بنت الباشا” صفحات فايسبوكية ركبت على الحدث

كشف إطار تربوي بالثانوية التأهيلية أيت بها بالقيم شتوكة ايت بها، فضل عدم الكشف عن هويته، ما اعتبره بـ”مجموعة من الحقائق حول واقعة بنت الباشا”، والتي تسببت في احتقان داخل الثانوية، امتد ليصل مواقع التواصل الاجتماعي، وينتهي بتنفيذ وقفة احتجاجية، بعد السماح لابنة مسؤول في السلطات المحلية بالدخول بعد تأخرها، ومنع تلاميذ آخرين كانوا معها.

وقال مصدرنا، بأن أغلب ما كتب حول الموضوع، تم الاعتماد فيه على ما نشر بمواقع التواصل الاجتماعي ، ففي صبيحة يوم السبت 6 أكتوبر 2018، أغلقت أبواب المؤسسة على الساعة السابعة وخمسة وخمسين دقيقة، لفسح المجال لترديد النشيد الوطني المغربي، ككل سبت وإثنين، وتزامن الوقت مع تواجد مجموعة من المتعلمين والمتعلمات، خارج المؤسسة وأغلقت الأبواب، وفي هذه الحالة لايسمح بالدخول سوى لمن رافق ولي أمره أو من ينوب عنه.

“ورافق عون سلطة ابنة المسؤول في السلطات المحلية، ووقع سوء تقدير من طرف أحد الإداريين، ومدها بورقة السماح بالدخول، مما أثار حفيظة المتعلمين، الذين نشروا الأمر على مواقع التواصل الاجتماعي، وتضامن معهم بعض أبناء المنطقة، عبر صفحة  يديرها بعض قدماء التلاميذ، لتدخل على الخط وتحرر بلاغات قوية اللهجة”.

وأضاف المتحدث: “سطر المحتجون الملف المطلبي للمتعلمين ليلة الأحد 7 أكتوبر 2019، مع الدعوة إلى التظاهر صبيحة يوم الإثنين 8 أكتوبر 2018، وبالفعل توقف المتعلمون عن الدراسة صباحا، من الساعة 8 إلى الساعة العاشرة والنصف”.

“وحضر المدير الإقليمي لمديرية اشتوكة آيت باها، برفقة رئيس إحدى المصالح، وباشا المدينة إلى المؤسسة، وفُتح حوار مع لجنة من المتعلمين، طرحوا من خلالها مطالبهم، وأخبرهم المدير الإقليمي بأن التمييز الذي حصل في الحصول على ورقة السماح بالدخول لن يتكرر، ولم يكن سوى خطأ من طرف الإدارة، كما أبلغهم أن مطالبهم ستخضع للقانون الداخلي للمؤسسة وقانون المؤسسات التربوية ليستجاب لكل ما هو مشروع ويصحح أي خلل”، وفق تعبير الأستاذ بثانوية آيت باها.

بعد ذلك يضيف مصدرنا “اجتمع المدير الإقليمي بالأساتذة العاملين وبالإدارة لاطلاعهم على مخرجات الحوار لتسوية المشاكل، وبذلك عاد المتعلمون الى مقاعد الدراسة، لكن، ورغم الحوار وتقبل الإدارة الاستجابة للمطالب في أفق ما هو قانوني، استمر التحريض في مواقع التواصل الاجتماعي، من طرف صفحات مجهولة، رغبة منهم في تجدد التظاهر لتصفية حسابات مع المدير الحالي لثانوية آيت باها، الذي  سبق له أن نال وسام الاستحقاق الوطني”.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك