https://al3omk.com/342375.html

صراع سياسي بين أعضاء البام يكشف عن “وثيقة غريبة” بجماعة زاوية الشيخ يتم تداولها على موقع "فيسبوك"

كشفت وثيقة يتم تداولها على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، عن واقعة غريبة من نوعها داخل الشأن الجماعي بالمغرب، حيث تعهد رئيس جماعة بإقليم بني ملال لعضو أثناء تشكيل المجلس الجماعي بالتنحي عن رئاسة الجماعة عند انقضاء ثلاث سنوات من تاريخ الانتخابات الجماعية التي نظمت يوم الجمعة 04 شتنبر 2015.

ويتعلق الأمر، بحسب الوثيقة ذاتها، برئيس جماعة زاوية الشيخ الزوهيري الشرقاوي، المنتمي لحزب الأصالة والمعاصرة، والذي تعهد بالتنحي عن رئاسة الجماعة ليوسف حرير العضو بذات المجلس والمنتمي للبام أيضا، بعد انقضاء مدة ثلاث سنوات من انتخابه.

الوثيقة التي تأكدت جريدة “العمق” من صحتها من مصدر مطلع، جاء فيها أنه تم عقد اجتماع على هامش الإعلان عن نتائج الانتخابات الجماعية، حضرته أحزاب الأصالة والمعاصرة، والتجمع الوطني للأحرار، وحزب الاتحاد الاشتراكي، والعدالة والتنمية، بزاوية الشيخ، من أجل اختيار رئيس للمجلس، حيث خلص الجميع على أن تكون رئاسة المجلس مناصفة بين الزوهيري الشرقاوي ويوسف حرير على أساس أن يتقلد الأول رئاسة المجلس ابتداء من يوم التصويت في 15 شتنبر 2015 إلى يوم 5 شتنبر 2018 ثم يقدم استقالته دون شرط ليخلفه يوسف حرير.

وأكد رئيس المجلس الجماعي الحالي لزاوية الشيخ في الوثيقة ذاتها، أنه سيبقى وفيا لقرار الأحزاب المتحالفة وأن يقدم استقالته مباشرة بعد انتهاء مدة ثلاث سنوات المتفق عليها خلال الاجتماع.

وفي هذا السياق، علمت جريدة “العمق” من مصدر مطلع، أن البامي الزوهيري الشرقاوي لا يزال في منصبه كرئيس لجماعة زاوية الشيخ وأنه لم يقدم استقالته من رئاسة المجلس كما اتفق على ذلك من قبل مع الأحزاب المتحالفة، مضيفا أن هذه الأخيرة لم تطالبه بالاستقالة، وهو ما يفسر أن تسريب هذه الوثيقة كان الهدف منه الضغط عليه بعد أن نقض العهد المبرم مع زميله في الحزب يوسف حرير، وفق تعبير مصدرنا.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك