https://al3omk.com/343120.html

نصيرة .. أستاذة تزين الفصل الدراسي بنفسها وتدعو لصناعة التغيير خصصت أسبوعا كاملا

اختارت الأستاذة نصيرة الإدريسي تزيين الفصل الدراسي الذي تلقن فيه العلم لتلاميذها، عبر صباغة الجدران والطاولات ورسم بعض الأشكال التعليمية.

وخصصت نصيرة أسبوعا لتزيين القسم و”إدخال الفرحة على تلاميذها”، وذلك حسب ما أعلنت عنه في تدوينة على حسابها في فيسبوك، والتي لاقت تفاعلا واسعا في مواقع التواصل الاجتماعي.

وكتبت نصيرة :”هل هناك أجمل من أن تسعد طفلا؟ فماذا لو كان بدل الطفل عشرات الأطفال .. قسم، كل ما كان يمكنني القول عليه انه كان خاليا من الحياة.. فحاولت أن أعيده للحياة في أسبوع من العمل الشاق”.

وأضافت:”لا أذكر كم من سنة مرت على آخر مرة أمسكت فيها فرشاة الرسم… تلك الهواية التي تخليت عنها في طفولتي. فأعادني إليها اطفالي..وانا كلي متخوفة في ألا أنجح”.

وأوضحت من خلال تدوينتها :”أعترف أنني لست محترفة رسم.. لكن ضحكات تلامذتي ونظرات الإعجاب واعترافهم بموهبتي وعناقاتهم وصراخهم من الفرح بقسمهم الجديد، جعلني أشعر أنني فعلا فنانة! أليس إسعاد الطفولة فنا؟ وإسعاد النفس كذلك.. فقد كنت سعيدة بسعادتهم وكذا بمعانقتي للفرشاة والألوان مرة أخرى.. كأن تجد نفسك بعد ضياع طويل”.

وختمت :”هذه المبادرة تظل واحدة من أفضل الإنجازات التي افتخر بأنني قمت بها.. من أجلي ومن أجل كل هؤلاء الأطفال.. شكرا لكل من ساعدني بشيء من فكرة أو مجهود أو دعوة خير وأخص بالذكر (مريم، فاطمة الزهراء، سارة، سناء، حميد، أحمد).. لا تنتظر التغيير بل اصنعه بنفسك”.

يشار أن الملك محمد السادس كان قد وشح بأوسمة ملكية 18 أستاذا وإطارا تربويا بوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، تم اختيارهم من بين الأفضل على مستوى مختلف جهات المملكة وذلك في حفل تقديم الحصيلة المرحلية والبرنامج التنفيذي في مجال دعم التمدرس وتنزيل إصلاح التربية والتكوين في السابع عشر من شتنبر الماضي.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك