https://al3omk.com/348152.html

رئيس جماعة بتاوريرت: مافيا تجني الملايير من تهريب “أزير” والعامل متواطئ (فيديو) قال إن لترا واحدا من زيت "أزير" يفوق مليون سنتيم

فجر رئيس المجلس الترابي لجماعة سيدي لحسن بإقليم تاوريرت إدريس المعيزي، فضيحة من العيار الثقيل، تتمثل في تورط السلطة المحلية بالإقليم في تهريب نبتة “أزير” من الجماعة نحو مدينة الدار البيضاء، وهو ما يمكن “مافيا”، بحسب تعبير رئيس الجماعة، من جني ملايير السنتميات سنويا دون أن تستفيد الجماعة ماليا من هذا المنتوج الطبيعي.

وأكد المعيزي في هذا الحوار مع جريدة “العمق”، أن نبتة أزير التي ستعمل في التزيين والمسائل الطبية الأخرى، تعرف تهريبا شديد من تراب الجماعة نحو معامل تثمينها بالدار البيضاء، دون أن تستفيد الجماعة والساكنة من أي عائد مادي من هذه النبتة، التي يفوق ثمن اللتر من الزيوت المستخلصة منها 10 آلاف درهم.

وأوضح المعيزي أنه بعدما كانت جماعة سيدي لحسن تحقق عائدا ماليا مهما من جني نبتة “أزير” وبيعها عن طريق السمسرة العمومية قبل سنة 2015، أقدمت السلطة المحلية على عرقلة البيع بهذه الطريقة، وهو ما ساهم في تراجع العائد المادي لخزينة الجماعة قبل أن يتوقف بشكل كلي سنة 2018، حيث لم تحصل الجماعة على درهم واحد من عائدات بيع هذا المنتوج.

وأشار إلى أنه بعد عرقلة السلطة، في شخص قائد المنطقة وعامل الإقليم، لاقامة السمسرة العمومية لبيع نبتة “أزير”، تضاعف تهريبها بشكل رهيب خلال السنة الجاري، مشيرا أن المعامل التي تعمل على تثمين هذه النبتة تجني ملايين الدراهم سنويا، في حين لم تعد الجماعة التي كانت تحصل على 80 بالمائة من بيع المنتوج عن طريق السمسرة تجني أي شيء.

ويكشف رئيس المجلس الترابي لجماعة سيدي لحسن بإقليم تاوريرت إدريس المعيزي، في هذا الحوار الحصري مع جريدة “العمق” تفاصيل كثيرة حول “عرقلة” عامل الإقليم لمجموعة من المشاريع التي تهم ساكنة الجماعة التي يُسيرها، لأنه رفض أن يخضع للتعليمات، داعيا وزارة الداخلية إلى إيفاد لجنة تفتيش من أجل الوقوف على حقيقة الوضع الإقليمي.

وفي مايلي نص الحوار الكامل:

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك